الخميس، ديسمبر 06، 2007

تحياتي

بعد حوالي ثلاثة أشهر....عدت الي المحروسة...و تحديدا قاهرة المعز لدين الفاطمي في زيارة سريعة .... و لفت انتباهي خلال هذه الزيارة الطوابير الطويلة

علي مخابز الخبز البلدي....لقد زادت الطوابير بالرغم من سوء حالة رغيف الخبز.....

الحكومة الالكترونية التي يراسها الدكتور نظيف ...فشلت حتي الان في تأمين الخبز لاغلبية المصريين الاغلبية الصامته الصابرة...قد تكون الحكومة و رئيسها

علي غير علم بحجم المشكلة....ربما لانهم لا يرون بأعينهم معناة عامة الشعب للحصول علي رغيف نظيف صالح للاستهلاك الادمي... أو ربما بل من المؤكد

أنهم لا يتناولون هذه النوعية من الخبز و التي تمثل أهمية بالغة لعامة الشعب....

ومن الغريب العجيب في نفس الوقت ان تجد المسؤلين بالحكومة يعلنون انهم منحازون للفقراء و المساكين من هذا الشعب....كيف و الحكومة عاجزة عن توفير

أبسط الاشياء للفئة الفقيرة الكادحة...و هي أيضا الغالبية لهذا الشعب الصبور ...

ارجو ان تنتبه الحكومة و المسؤلون لهذا الامر ...و أن تسارع الحكومة لتأمين حصول المواطنين علي الخبز بالنوعية المناسبة و السعر المناسب الذي لا يزيد

أعباء المواطنين.... فهذا حق مشروع لهم.

الحذر كل الحذر...من تجاهل هذه المشكلة....لانها قد تدفع الي غضب لا يبقي و لا يذر.....و ليس بأحداث العام 1977 ببعيد عن أذهان من عاصروها...

اقول هذا من واقع حبي لبلدي و وطني و أهل وطني الصابرين ...و اقول هذا لانبه من قد يكون غافلا أن الاستقرار و الامن و الامان الذي ننشده جميعا و ندعوا الله

أن يديمه علي مصر المحروسة مرتهن و مرتبط بتوفير الاحتياجات الاساسية للشعب ....مثل رغيف الخبز و شربة ماء نظيفة.

ارجوكم ... ان تفعلوا أقصي ما تستطيعون...و لنفصل رغيف الخبز و المياه الصالحة للشرب عن باقي المواد المدعمة من الحكومة....قد يتحمل الناس رفع الدعم

عن الكهرباء ...و عن الطاقة بصفة عامة...لكن رغيف الخبز و المياه الصالحة للشرب مطلبين أساسيين للحياة و استمرارها.....بالنسبة لـ 95 % من الشعب المصري

اللهم وفق ولاة أمرنا الي ما تحب و ترضي...و الي صالح البلاد و العباد...و هيء لهم البطانة الصالحة التي ترشدهم الي الخير و تعينهم عليه.

تحياتي و شكرا لسعة صدوركم و قرأءة هذا الخاطر....

هناك 11 تعليقًا:

عصفور المدينة يقول...

حمدا لله على سلامتك
وبكرة تتعود على هذا المشهد وهم يعلمون أن 77 لن يتكرر ومطمئنين خالص لأنهم يفعلون ما ترى تدريجيا

الربان يقول...

عصفور المدينة

تحياتي و أشكرك علي المرور و المشاركة... لا أحد يستطيع أن يتنبأ برد فعل اي أنسان غاضب ...فما بالك بجماهير غاضبة لانها تشعر بالضيق و الاحباط...و ما يتبع ذلك من انعدام الانتماء و الولاء للوطن.

أتمني من الله ان يتمكن المسؤلون من إيجاد حل سريع لهذه المشكلة الحساسة.

تحياتي

دنــــيــــــا مـحـيـرانـي يقول...

حمد لله علي السلامه يا ربان
المنظر ده بقي طبيعي جدا و عادي المشكله هاتحصل اكتر لو طبقوا فعلا افكار الدعم الغريبه الاي بداوا يروجوا ليها ربنا يستر الشعب مش ناقص فقر علي فقر انا اعتقد ان المجتمع علي حافة الانفجار بجد بيتباني حاله خوف و قلق شديد علي الناس و البلد ربنا يستر
تحياتي

مؤمنه يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم أمييييييييييين
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الربان يقول...

دنيا محيراني

أشكرك علي المرور و المشاركة...بالفعل كل من يحب مصر بيشعر بالقلق عليها...
لاني أتصور ان الاغلبية الصامته قد تستغل من قبل فئة أخري لاشعال البلد

تحياتي و تقديري

الربان يقول...

مؤمنة

و عليكم السلام و رحمة الله وبركاته

تحياتي و اشكرك علي المرور و المشاركة
و كل التقدير .

الربان يقول...

دنيا و محيراني

معذرة ..لكن حتي لا يفهم كلامي خطأ...أنا قصدت فئة محددة و هي اللصوص
و ضعاف النفوس ...كما حدث في أحداث يناير 1977....و اندسوا بين الناس و نهبوا...و حرقوا....

تحياتي

محمد العدوي يقول...

لنــــا الله . ولمصر


كل الود

خمسة فضفضة يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كل الناس بتقول زي حضرتك كده ، بس مين يسمع ومين يفهم ، الحكومه ودن من طين والتانيه من عجين


حمد الله علي السلامه

الربان يقول...

محمد العدوي

تحياتي و أشكرك علي المشاركة...

نسأل الله ان يرفع مقته و غضبه عنا و يصلح لنا أنفسنا...

تحياتي

الربان يقول...

خمسة فضفضفة

تحياتي و أشكرك علي المشاركة...

يبدو ان المعلومات الصحيحة عن احوال الناس محجوبه عن المسؤلين و صناع القرار

سمعت أحد السادة المسؤلين يشير الي ارتفاع مستوي معيشة المواطنين و الدليل علي ذلك ان تم بيع 27 مليون خط موبايل ...
و يبدو ان سعادته لا يعلم ان الاسرة توفر من قوت يومها لشراء موبايل لابنها او أبنتها للاطمئنان علية او عليها...خلال يومه...في ظل أزمة المواصلات...و ارتفاع معدلات الجريمة...

و نسي سعادته أيضا أن إحدي شركات المحمول توزع مجانا مع كل مظروف من مكتب التنسيق خط محمول لاغراء الطلاب علي الاشترك....

تحياتي و تقديري