الاثنين، يناير 21، 2008

رخصة للابوة

تحياتي

كنت أعتقد و ما زلت....ان تكوين و إنشاء اسرة أمر غير سهل أو هين....لان الشباب سواء الفتيان او الفتيات تكون افكارهم و معلوماتهم حول مفهوم الزواج و الاسرة

محدودة بما نشأنا عليه و اكتسبناه من خلال حياتنا اليومية من تجارب محيطة بنا....سواء من داخل اسرنا او الاسر المحيطة بنا كالجيران و أسر الاصدقاء

او الأقارب...

من هذا المنطلق لي وجهة نظر كنت أعبر عنها ، و هي الزام المقبلين علي الزواج بحضور دورة تدريبية.... تحت اشراف جهة ما...قد يكون المجلس الاعلي

للطفولة...او جهاز الاسرة و السكان...او اي جهة ما.

تكون دورات الفتيات منفصلة عن تلك التي للفتيان....و يتم من خلال هذه الدورة شرح الآتي:

1ـ مفهوم الزواج الصحيح و الهدف منه.

2ـ كيفية توفير مناخ صحي ديمقراطي بالمنزل ، بعيدا عن مفاهيم خاطئة عنترية.

3ـ المشكلات التي قد تنشأ في مقتبل الحياة الزوجية و كيفية التغلب عليها.

4ـ مهارات حياتية مثل طرق التفكير و تحليل المشكلات الزوجية .

5ـ علم نفس الشخصية....و كيف نتعامل مع كل نمط من انماط الشخصية المختلفة...فبدون شك ان انا فهمت شخصية من اتعامل معه يسهل علي فهمه

بل و توقع رد فعله تجاه ما قد يحدث من أحداث .

6ـ بعض الموضوعات الاساسية للحياة الزوجية ...مثل الدورة لدي المرأة و حالة المرأة النفسية و البدنية خلالها ( معظم الشباب يجهلون هذا الامر ) ، الرجل

و رغباته الجسدية و كذلك المرأة....لان حالات الطلاق بين الازواج جزء كبير منه يعود الي عدم التوافق في الفراش بين الزوجين...و لو تم تثقيف كل من الزوج

والزوجه قبل الزواج لتفهم كلا منمها كيفية العمل علي التوافق و اشباع رغية الاخر.

7ـ الاحترام المتبادل بين الزوجين و بناء الثقة المشتركة و تعزيزها...

8ـ الانجاب....و كيفية حدوثه....و تأخره...

9ـ سيكولوجية الطفولة.....كيفية ومراحل تكون الجنين...كيفية رعاية الام الحامل ، اقصد رعاية الزوج لزوجته خلال الحمل و في مرحلة الولادة. كيفية الاستعداد

لاستقبال الطفل....

10ـ تفهم نفسية الطفل و كيفية التعامل معه...نفسيا و جسديا....و بعض النصائح الطبية ...مثل ارتفاع درجة حرارة الطفل...الاسهال... بكاء الطفل.....

11ـ تربية الاولاد و تعليمهم و تثقيفهم....كيفية ذلك.

هذه الامور مهمة جدا، في رأيي ، لكل من يرغب في تكوين أسرة سعيدة ، تضيف الي المجتمع قوة و لا تكون عاملا من عوامل التفكك الاسري الذي نراه الآن.

وفي جريدة الجمهورية في عددها الصادر يوم الاحد الموافق 20 / 1 / 2008 ...كتبت الصحيفة تقول :

هامبورج وكالات الأنباء :

أظهر استطلاع شارك فيه نحو ألف طفل ألماني أهمية إلزام الآباء في ألمانيا باستخراج "رخصة أبوة".
يتم الحصول عليها بعد اجتياز اختبارات تربوية منتظمة وطالب غالبية الأطفال باقرار حقوق الطفل في الدستور الألماني الجديد.

http://212.103.160.28/algomhuria/2008/01/20/fpage/detail06.shtml

هل تكون مصر سباقة في هذا الامر.... هل تتبناه جهة ما او جمعية من جمعيات النفع العام او تلك المهتمة بالأسرة

بدلا من موضوعات لا تسمن و لا تغني من جوع...مثل حقوق المرأة...و التقنين القانوني لتعدد الزوجات و قانون اغتصاب الزوجه....

بلا شك ان الموضوع هام و ليس بكامل ، فالكمال لله وحده ، و لكن اراؤكم و تفاعلكم و مشاركتكم بابداء اراي

سواء بحذف او اضافة او تعديل تسهم الي حد كبير في بلورة فكرة قد تكون غرس لعمل صالح ينفع الله به المجتمع

فتختفي ظاهرة أطفال الشوارع... و تقل معدلات الطلاق...و ننشيء لبنه صالحة لتكوين مجتمع قوي و سعيد ...

تحياتي لكم جميعا و دمتم بألف خير.

هناك 10 تعليقات:

shayma يقول...

بجد بجد لو ده حصل هتبقى فرصه هايله للشباب والازواج انهم يبقو احسن
التربيه مش سهله و كل كلمه او فعل بدون وعى من الاهل بيأثر فى الطفل سواء بالسلب او بالايجاب
بجد احييك على الفكرة دى واتمنى انها تتحقق

ومين عارف ميمكن تفتح انت سنتر وتقيم الدورات دى ونيجى عندك نستفيد
:))))))))))))

سلامى

L.G. يقول...

فكرة طيبة ممكن توضع محل تنفيذ لو استطعت الاتصال بأحد مراكز التنمية البشرية وعرضت عليهم عمل دورات وبعدين بعت للمدونين العناوين والمواعيد وهناك شركات تتبنى عمل تلك المؤتمرات وتحدد بعض الشخصيات التي تستطيع أن تتحدث في تلك المواضيع من علماء الاجتماع والدكاترة والاستشاريين النفساويين وحبقى آجي بس ببلاش ماشي

الربان يقول...

shayma

تحياتي و اشكرك علي تشريفك...و مشاركتك.

هذا العمل المفصود منه وجه الله تعالي...
و تكون الدورة مجانية...في الاول تكون اختيارية لمن يرغب...لكن بعد ذلك تكون
اجبارية قيل عقد القران و المأذون عليه أن يتأكد من ذلك من خلال شهادة معتمدة.
في رأيي ان هذا جزء مهم من التنمية البشرية .

تحياتي و تقديري...

الربان يقول...

L.G

تحياتي و تقديري و أشكرك علي المشاركة

كما ذكرت ان هذا العمل يقصد به وجه الله تعالي...ليس تجاريا...اتمني ان تتبناه
جهة ما..و تكون دورات مجانية...تبقي عمل صالح لمن يقوم به.

بحكم عملي في المجال الجامعي...اعرف الكثيرين من اعضاء هيئة التدريس و
الاستشاريين في مجالات مختلفة يمكنهم القيام
بذلك...لكن بالطبع هذا العمل محتاج الي رعاية و الي مساندة إدارية ...

كنت أتمني ان تنتبه الدولة الي هذا كجزء من التنمية البشرية و صيانة المجتمع المصري من ظواهر سلبية كثيرة
انتشرت و تنخر في جذوره.

تحياتي و تقديري

appy يقول...

حلوة قوى فكرة التوعيه والحاجات دى بس عاوزنها تبقى بجد ممكن اللى يتبناها منظمات عن الاسرة او مجلس المرأة او بتاع حقوق المرأة دى الحاجات اللى تبع طنط سوزى مرات اونكل مبارك بجد ليه لا لانها بجد فكرة هايله ربنا يوفقك ونقدر نعملها

الربان يقول...

Appy

تحياتي و اشكرك علي تشريفك....نعم الفكرة محتاجة جهة تتبناها و تشرف عليها...

صدقيني هاتفرق كثيرا مع الدولة من انخفاض نسب الطلاق و ازدحام المحاكم بقضايا الخلع و الطلاق...
و اطفال الشوارع .., و الظواهر السلبية الاخري التي نعاني منها...لان الاسرة هي اللبنه الاولي للمجتمع فأن صلحت صلح المجتمع..

خالص شكري و تقديري و دمتي بألف خير.

bocycat يقول...

الربان موضوعك جميل اوى وانا معاك ان الشباب لازم يقدروا مسؤلية كبيرة زى دى هما للأسف بيتسرعوا فى الجواز وشايفين انه حياة وردية من غير اى مسؤلية وبيتصدموا بعد كدة وحالات الطلاق كترت اوى لأسباب كتير وياريت وزارة التربية والتعليم تعتبر ده مادة مهمة على الاقل اهم من مادة الاقتصاد المنزلى والحاجات دى ... تحياتى لموضوعك

الربان يقول...

bocycat

تحياتي و اشكرك علي المشاركة.

لابد ان تسعي الحكومة الي التنمية البشرية الصحيحة...بفكر جديد..و عمل لا تقليدي...لابد من تسليح الشباب بمهارت التفكير و المهارات الحياتية...حتي يكونوا قادرين علي مواجهة ضغوط الحياة و تكييف حياتهم مع الظروف التي قد يمرون بها...

نعم، الشباب يري في الزواج حياة وردية
و لا يري المسؤلية التي تتبع الزواج،
و البعض يري الزواج و مسؤلياته بمنظار أسود فيعزف عنه...و هذا و ذاك في رأيي خطأ جسيم... نعم الزواج حياة وردية ان قامت علي الحب و المودة و السكن و التفاهم و الاحترام... لكنه سيصبح كابوسا ان فقد عنصر او عنصرين
من العناصر السابقة.

تحياتي و تقديري و دمتي بألف خير.

عاليا حليم يقول...

سامحنى اخى العزيز مش قادرة اكلم فى موضوع غزة

من كثرة شعورى باخزى من نفسى لانى مش قادرة اعمل حاجة

الربان يقول...

عالية

تحياتي و تقديري....

الوضع انسانيا في غزه مؤلم و محزن لجماهير
الشعب الفلسطيني في غزه...و ليس للقيادة....و مغاوير المنظمات....

لكن أيضا ليس من العدل تصدير مشاكلهم
اليناونحن عندنا من المشاكل الكثير.

لقد حلت مصر مشكلة المعبر للحجاج الفلسطينيين....و عبروا بسلام....
و لكن ان يقتحم بلدنا عنوه فهذا عدوان سافر بكل المقاييس...مهما كانت
دوافعه.

تحياتي و تقديري....و دمت بألف خير.