الاثنين، مايو 18، 2009

العنف في حياتنا اليومية

 

 

 

 

تحياتي

 

ازداد العنف في حياتنا اليومية بصورة شديدة...

ما من يوم الا و تخرج علينا الصحف و القنوات

الفضائية بجريمة او جرائم عدة لقتل او فتك

بالاخر...و كلمة فتك ،في رأيي ، اشد وطأة

من القتل ....

 

المصريون و مصر  امام مفترق او منعطف

خطير في حياتنا اليومية... و أما ان تكون هناك

وقفة بحزم و شدة و في الوقت المناسب امام

هذا العنف...او الانزلاق الي هاوية لا يعلم مداها

الا الله....

 

سأحاول أيجاز الموضوع في عدة عناصر أساسية

علي التحو الأتي :

 

1- تعريف العنف 

2 - اسباب العنف

3- نماذج من العنف في حياتنا اليومية

4- معالجة العنف: 

4/1 : مهام الحكومة و الدولة في معالجة العنف.

4/2 : مهام الافراد و المجتمعات لمعالجة العنف.

 

 

نبدأ باسم الله الرحمن الرحيم.

 

1 - ما هو العنف :

 

1/1 العنف لغة :العُنْف الخُرْقُ بالأَمر وقلّة الرِّفْق به،

وهو ضد الرفق. عَنُفَ به وعليه يَعْنُفُ عُنْفاً وعَنافة

 وأَعْنَفه وعَنَّفه تَعْنيفاً، وهو عَنِيفٌ إذا لم يكن رَفيقاً

 في أَمره.

 


وفي الحديث:العنف هو ما يقابل الرفق ويضاده، وهو في

 الشرع خلق مذموم .

 إن اللّه تعالى يُعْطِي على الرِّفْق م الا يُعطي على العنف؛

هو، بالضم، الشدة والمَشَقّة،
 وكلُّ ما في الرفق من الخير ففي العنف من الشرّ مثله.
 


   كما في قوله -صلى الله عليه وسلم- :

"من يحرم الرفق يحرم الخير " ،

 

 وقال -صلى الله عليه وسلم- :"

 إن الله رفيق يحب الرفق ويعطي عليه مالا يعطي

على العنف " ، وقال -صلى الله عليه وسلم- :

" عليك بالرفق ، إن الرفق لا يكون في شيء إلا زانه ،

 ولا ينزع من شيء إلا شانه " ،

 

 وقال -صلى الله عليه وسلم- :"إن الله رفيق يحب الرفق

 في الأمر كله" بما في ذلك الجهاد في سبيل الله ..
 

 

1/2 معني مصطلح العنف :

هو الاستخدام غير الشرعي

للقوة....

 

وفي تقرير للامم المتحدة :

إن كل امرأة من أصل ثلاث نساء على الأقل في العالم

 يحتمل تعرضها للضرب والإكراه على ممارسة الجنس

 أو الاعتداء عليها بطريقة أخرى في حياتها، وفقا لتقديرات

 الأمم المتحدة، وتسقط امرأة من كل خمس نساء

ضحية للاغتصاب أو محاولة الاغتصاب. ويشكل الاتجار

 بالنساء والتحرش الجنسي بهن وتشويه الأعضاء

التناسلية للأنثى والقتل المتصل بالمهور وجرائم الشرف

 وقتل الجنين إذا كان أنثى أوْجُهاً أخرى واسعة الانتشار

لهذه المشكلة. 

 

 

و في القاموس: Violence اي العنف معناه سلوك

يتضمن استخدام القوة البدنية بهدف الإيذاء او القتل او التخريب.. 

 

ومن هذة التعريفات العربية و الانجليزية فأن تعبير العنف

يمتد ليشمل اي تصرف لفظي او جسماني لهدف إيذاء

الغير ... و العنف الاسري يدخل ضمن نطاق هذا التوصيف

او التعريف.

 

ان العنف قديم قدم الانسان نفسه...و اول جريمة عنف

حدثت بيم قابيل و هابيل...

 

العنف يعني عدم الاعتراف بالأخر...و فرض الرأي بالقوة

او بالتهديد باستخدام القوة....

 


من الناحية النفسية يعرف مصطلح العنف  بأنه :

 "السلوك المشوب بالقسوة والعدوان والقهر والإكراه ،

 وهو عادة سلوك بعيد عن التحضر والتمدن ، تستثمر فيه

 الدوافع والطاقات العدوانية استثمارا صريحا بدنيا

كالضرب والقتل والتكسير والتدمير للممتلكات واستخدام

 القوة لإكراه الخصم وقهره".



من الناحية القانونية يعرف مصطلح العنف بأنه:

 سلوك يصدره الفرد بهدف إلحاق الأذى أو الضرر

بفرد آخر يحاول أن يتجنب هذا الإيذاء سواءً كان

 بدنيا أو لفظيا تم بصورة مباشرة أو غير مباشرة ،

 أو أفصح عن نفسه في صورة الغضب أو العداوة التى

 توجه إلى المعتدى عليه وبالتالي يعاقب عليه القانون

 في كل دولة حسب نسبته وحجمه وأثره."



هذا تعريف لمصطلح العنف،بنفس المضمون:

 "العنف هو الطريق الأقصر والمختصر لبلوغ الهدف

والاستيلاء عليه ، أو منع الخصم من بلوغه أو تدميره ،

وهو لا يحدث إلا في سياق الذي حُرم من فرص

 المشاركة الفعلية مع الآخرين والحوار معهم ،

 فهو نوع من الدفاع الأخير للعاجز أو اليائس الذي

لا يملك سواه ، وقد حوصر وظهره للحائط. فإذا حُُِرم

المواطن من الاستعمال الحر الآمن لطاقاته العقلية

 التي تشغل جزء الإنسان الأعلى، تركزت طاقاته في

 الجزء الحيواني الأدنى ، فلا يستعمل سوى المخلب

والناب في حل مشاكله ، ورغم أن هذه الممارسات تدار

وتتم خفية دون إعلان في أكثر الأحيان إلا أنها تحظى

 برضاء الغوغاء وهي الجماهير التي فقدت رأسها و عقلها "

. والواضح من هذا التعريف التركيز على العقل بصفة

 أساسية والحرية في معناها الغربي واعتبار جماهير

 الشعب غوغاء يساقون في أي اتجاه حسب ما

 تحركهم قوى العنف.

 


2- أسباب العنف...

 

- البطالة

 

- المخدرات

 

- افلام العنف و خاصة افلام الكارتون الخاصة بالاطفال

و كذلك العاب الفيديو التي بها عنف.

 

- الاكتظاظ السكاني في الشريط الضيق  لوادي نهر النيل.

 

- بطء إجراءات التقاضي...و عدم تنفيذ الاحكام القضائية

النهائية الصادرة.

ترى د.عزة كُريّم أستاذ الاجتماع في مركز البحوث

الاجتماعية والجنائية، أن المؤشرات تؤكد زيادة معدل

جرائم الثأر، وغير الثأر في الآونة الأخيرة، لكن كُريِّم تفرق

 بين الثأر بقوانينه الأخلاقية التي تقوم على مبدأ العين

 بالعين، وتحرم قتل المسن والمرأة والطفل حتى يكبر،

 وبين عشوائية القتل للحصول على مصالح ما مثلما

 يحدث الآن. تقول كُريِّم أن ذلك يعود إلى إحساس الناس

 بغياب العدالة والأمن، حيث بات قطاع عريض منهم

يرفع شعار «خذ حقك بيدك»، وأحيانا لا يكون حقا

في واقع الأمر وإنما تعدي على حق الغير، وسط حقد

 طبقي ينمو ويتوغل في ثنايا المجتمع.

 

- ازدياد الفجوة الاسرية بين افراد الاسرة الواحدة

نتيجة انشغال الاب و الام عن الابناء.

 

- التركيز علي احداث العنف من الفضائيات و الجرائد

و المجلات و وسائل الاعلام المختلفة كما يحدث حاليا

فنري مثلا برامج 90 دقيقة و العاشرة مساءً و البيت

بيتك...و 48 ساعة... و التي تذيع نفس الحدث .

يقول الدكتور أحمد عكاشة و ايضا الدكتور احمد البحيري

ان التركيز علي اعمال العنف و تصوير الجريمة يزيد نسبة

العنف في المجتمع....

و في رأيي ان الحدث يمكن ان يمر مجرد خبر دون التركيز

عليه من تصوير ...و متابعات هاتفيه مع صحفيين او مقربين

من الضحية....او تصوير اماكن الحادث بل و احيانا المجني

عليه....كل هذا يجعل هذا العنف أمرا عاديا و مألوفا لدي

الاطفال.

 

اما العنف لدي الاطفال و هو ما لا يجب ان يحدث

فقد ترجع اسبابة الي:


1 - خوف الطفل أن يفقد بين أهله بعض امتيازات 

 كالمحبة والعطف، وكونه شخصًا مرغوبًا به، ويحدث هذا

غالبًا عند مقدم مولود جديد يتصور أنه يزاحمه في هذه

 المحبة والعطف.
2 - المقارنة السيئة بين الأطفال، كأن يوصف أحدهما

بالجمال، والآخر بالبشاعة مثلاً.
3 - الاهتمام بطفل دون الآخر، كولد يُحمل ويُداعب ويُعطى،

 وآخر يُزجر ويُهمل ويُحرم.
4 - حب الطفل للحركة والنشاط، بينما يقوم الأهل

 بكبته في حياة مغلقة ليس فيها تجديد، ولا أي

 نوع من النشاط.
5 - عدم إشباع رغبة الطفل الفضولية في اكتشاف

 ما هو مجهول بالنسبة له.
6 - تقليد أحد الأبوين في تصرفاته؛ لأن ردود أفعال

الطفل مستقاة تمامًا من تصرفات المحيطين به.

 

3- نماذج من العنف في حياتنا اليومية:

 

3/1 ابسط نموذج هو الصوت المرتفع...ان قيام احدهم

باستخدام الصوت المرتفع و الصياح في وجهك هو نموذج

لمحاولة فرض السيطرة من خلال الصوت المرتفع و دليل

علي ان صاحب الصوت لا يملك وسيلة اقناع.

 

3/2 نموذج اخر نجده من خلال حركة المرور و محاولة كل

سائق من فرض اسلوبه و نفسه في الطريق دون احترام

لاولويات المرور ...و قد نري ذلك جليا من اجتياز اشارة

المرور الحمراء...او ان يجتاز احدهم السيارات التي امامه

بطريقة غير سليمة مما يعرض حياة الاخرين للخطر.

 

3/3 العنف الاسري...و خاصة حين يغيب الاشباع المادي

اي الفقر...و حين يغيب الاشباع العاطفي و الجنسي بين

الرجل و زوجته...فقد يكون العنف هنا غطاءً او ساتر لمشكلة

قد يكون من الصعب التحدث مباشرة فيها.

3/4  ما قد يحدث في الانتخابات من اعمال عنف مباشر

او من خلال تزوير ارادة الناخبين.

 

4- معالجة العنف:

 

معالجة العنف لن تاتي بثمارها بين عشية و ضحاها

و لكنها يجب ان تبدأ من الان و تستمر حتي يتم تغيير

مفاهيم خاطئة لدي الجميع من حكومة و افراد و جماعات

و هذا يتأتي مع الوقت...و لكن اري انه يجب البدأ بالأتي:

 

4/1 دور الحكومة و الدولة ....و هو دور حيوي و مهم

 و يمكن ان يتضمن الاتي:

- تحسين نوعية التعليم و تضمينه للمباديء السمحة

للديانات السماوية .

 

- العمل بجد و اخلاص علي تقليص نسبة البطالة عن

طريق ايجاد وظائف عمل حقيقية من خلال استثمارات

رأسمالية في مصانع و شركات تتبع الدولة او القطاع

الخاص مع التشديد علي أهمية مبدأ تكافؤ الفرص امام

الشباب...

 

- اعادة النظر في النظام القضائي المصري بما يشجع

علي سرعة انهاء القضايا...و تشديد الاحكام علي جرائم

العنف و الترويع للامنين...و استخدام السلاح...او كل ما

من شأنه إيجاد إيذاء بدني او نفسي ...

 

- ضرورة تنفيذ الاحكام...و احترامها...و علي الدولة ان

تبدأ بنفسها...فتنفذ أحكام القضاء و تستجيب له...

و علي الدولة من خلال وزراة الداخلية سرعة تنفيذ

احكام القضاء التي تصدر لصالح المواطنين ..حتي

نتخلص من ثقافة " أخذ حقي بذراعي "...

 

- مناقشة امكانية صرف نصف راتب الام العاملة نظير

تفرغها لاسرتها و يكون هذا اختياريا و بمحض ارادتها

هذا سيكرث وقت الام لابنائها و تربيتهم  و تنشأتهم

التنشئة الاجتماعية السليمة.

 

- مراجعة دور الاعلام و اجهزته و أثرها في بناء شخصية

سوية سليمة للمواطن المصري...و اعداد ميثاق شرف

إعلامي ...بحيث يقضي علي الاثارة في تغطية اخبار
العنف.

 

- علي الدولة ان تحول العشوائيات الي مناطق آدميه

بحيث يكون هناك الخدمات العامة و توعية و تغيير لثقافة

" أخذ حقي بأيدي "...

و في نفس الوقت عليها اي الحكومة الانتباة و القضاء

علي اي محاولة لاقامة عشوائيات جديدة....

 

وترىد .كتورة عزة  كُريِّم:
 أن دور الدولة في مواجهة الأمر لا يسير على ما يرام،

 سواء كان عرفيا أو رسميا أو شرفيا، بل أنها لا تسعي

 لتفكيك البنية القبلية أو تدعيمها، بل تبحث فقط عن

 تحالفات مع ذوي النفوذ السياسي وأصحاب المال.

 وتبين كُريّم أن الحل موجود في إصلاح المنظومة

 الاجتماعية والعمل على القضاء على البطالة والفقر

 والإحباطات، وهذا بالأساس عمل الحكومة.

 

 

 

4/2 دور الافراد و الجماعات و مؤسسات المجتمع المدني :

 

- علي الاسرة ،وهي في رأيي ، عامل اساسي و رئيسي

ان تدرك ان التنشأة الاجتماعية السليمة لابنائها يقي الابناء

أعمال العنف....و علي الأسرة غرس روح التسامح و تعزيزها

في سلوكيات الاطفال...و لا يعني هذا ان يكون الطفل خانع

او ضعيف...بل التسامح عن قوة...و ان يدرك الطفل ان هناك

وسائل مشروعة للحصول علي حقوقه.

 

- علي الجمعيات و مؤسسات المجتمع المدني ان تتكاتف

لمواجهة العنف عن طريق نشر ثقافة " سيادة القانون "

و التسامح...و المصالحة مع النفس ....

 

-  دور أكثر إيجابية  للمجلس القومي لحقوق الانسان.

 

 

أما  علاج العنف لدى الطفل فيكون كما يلي:
1 - إشعار الطفل بالمحبة، وهذا ما كان يفعله رسولنا

-عليه الصلاة والسلام- ويأمر أصحابه به، ويرقب تنفيذهم

 له وإليك هذا المثال: كان النبي -عليه الصلاة والسلام-

 يخطب فجاء الحسن والحسين -رضي الله عنهما-

، وعليهما قميصان أحمران يمشيان ويتعثران،

 فنزل -عليه الصلاة والسلام- فحملهما، ووضعهما بين

 يديه، ثم قال: "صدق الله عز وجل

 "إِنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلادُكُمْ فِتْنَة".. نظرت إلى هذين

الصبيين يمشيان ويتعثران، فلم أصبر حتى قطعت

 حديثي ورفعتهما".

ومثال آخر عندما كان -عليه الصلاة والسلام- يداعب

 الحسن والحسين -رضي الله
عنهما-، فيمشي على يديه وركبتيه، ويتعلقان به من

 الجانبين، فيمشي بهما ويقول: "نعم الجمل جملكما

ونعم العدلان أنتما".

2 - الأخذ بالاحتياطات اللازمة عند مقدم طفل جديد

 للحيلولة دون اشتداد الغيرة والحسد، وفي حالة طفلك

يمكن السماح له بالمساعدة في شؤون أخته عند

 إلباسها، وإطعامها،
وإحضار ملابسها، ولا بأس من السماح له بمداعبتها،

 ولكن مع شيء من المراقبة مخافة إيذائها.
3 - عندما تحمل الأم الصغيرة يستحسن منك أن تداعبه

 أو تحمله وتحادثه وتلاطفه؛ ليشعر بالمحبة والاهتمام.

4 - تحقيق العدل بين الأطفال، وقد روى أنس -رضي الله عنه-

 أن رجلاً كان عند النبي -عليه الصلاة والسلام-

 فجاء ابن له فقبَّله وأجلسه على فخذه، وجاءت

 ابنة له فأجلسها بين يديه، فقال -عليه الصلاة والسلام- للرجل: "ألا سويت بينهما؟"، فالعدل مطلوب حتى بالقبلة.

5 – إفساح المجال للطفل للعب، والحركة، ومشاركته في لعبه.
6 - اختلاط الطفل بالأطفال من سنه؛ ليمارس طفولته،

 ويشعر بأنه مهم وله أصدقاء.
7 - الخروج بالطفل إلى المتنزهات والحدائق؛ ليرى الناس،

 ويشم الهواء الطلق، ومشاركته اللعب بالكرة، وغير ذلك.

8 - توجيه النقد للفعل وليس للشخصية، كأن نقول إذا ضرب

 أخته: هذا خطأ، ولا نقول له: أنت شرير؛ لأنه سيأخذ هذه

 الصفات كأنها منه، وبذلك يكون انطباعات خاطئة عن

نفسه قد تؤدي به إلى كره نفسه، وبالتالي إلى عدم

 قدرته على حب الآخرين.
9 - إشعاره بقيمته وذاته ودعمه بالمكافآت، سواء كانت

 مادية بسيطة أو معنوية كالتصفيق له وتقبيله عندما يأتي

 بشيء جيد أو يبتعد عن فعل سيئ.

10 - أهم شيء أن نتذكر أننا قدوة لأولادنا، وأن أفعالهم

 انعكاسات لأفعالنا، فهلا كنا قدوة حسنة لهم بدل أن نلقي

 باللوم عليهم! وهلا عودناهم أن نبرَّهم ونعطف عليهم وهم

 أطفال؛ كي يبرونا ويحسنوا إلينا ونحن شيوخ، كما قال

 -عليه الصلاة والسلام-: "رحم الله امرءاً علَّم ابنه بره".
والتعليم هنا لا يكون بالكلام والأقوال وإنما بالتصرفات والأفعال.

 

__________________ 

 ختاما لابد من ان نتذكر ان مناهضة العنف مسؤلية مشتركة

بين الجميع و لا يصح او يجوز ان يتخلي احدنا عن مسؤليته

لان الاخلال بجزء من المسؤلية يمثل انتقاصا واضحا من جهود

الاخرين و بالتالي يؤثر سلبا علي ثقافة مناهضة العنف.

 

لكم خالص تحياتي و تقديري

 

 

بعض المراجع و المصادر :

 



DocID=92149&TypeID=8&TabIndex=2

 


 


 
 



 


 

هناك 51 تعليقًا:

تأثير الفراشة يقول...

معلومات مفيدة جدا يا أخى الكريم، و واضح الجهد الكبير المبذول فيها

فعلا ، العنف أصبح مشكلة كبيرة فى مجتمعنا الآن، و هو مرض و فى نفس الوقت هو عرض لأمراض كثيرة و من أهمها الظلم و غياب العدل كما ذكرت فى التدوينة

أحييك على الجهد المبذول و على اختيار الموضوع
بالتوفيق دائما

تقبل تحياتى

mohamed ghalia يقول...

أستاذى العزيز
دايما بتبهرنى بمواضيعك الرائعة ربنا يكرمك
لو فيها رخامة شوية ممكن حضرتك تضف ايميلى
يهمنى أتعرف على شخصية رائعة مثلك عن قرب
معلش مقدرتش أقول تعليق بحجم الموضوع لأنى مشغول جدا فى مذاكرتى
دعواتك

salwa يقول...

السلام عليكم الاخ الربان
موضوع كبير و متشعب,جزاك الله كل خير
انه ادراج مهم جداااااا
نعم العنف يولد العنف
شكرا لك
سلام

dalia يقول...

الربان
موضوع متكامل اكيد خد وقت كبير منك انا قرأته كاملا وأكثر حاجه عجبتني الجزء الخاص بعطف ورحمة وعدل الرسول محمد صلى الله عليه وسلم معظم الكلام قرأته قبل كده بس سبحان الله بشعر بقشعريره في جسمي كل ما اقرأه
جزاك الله خيرا

همس الاحباب يقول...

موضوع جيد جدا
ورائع جدا مجهود حضرتك فى تغطية جميع الجوانب وضرب الامثلة وكيفية المعالجة من شتى مناحى الحياة
جزاك الله خيرا على هذا الموضوع
ودائما موضوعاتك هادفة وذات مغزى
تحياتى وتقديرى استاذى العزيز

Desert cat يقول...

متفقة مع جميع ما ذكرته فى البوست لكن فى حاجه كمان ان فى ناس بتكون بتشتغل وفى نفس الوقت ناقمة على غيرها وبالتالى برضه بيتولد جواها عنف نحو الآخرين لمجرد انهم متميزين عنهم فى شيئ ربما شيئ مادى او اجتماعى ودائما حاقد على من افضل منه ويتحين الفرصه لاظهار العنف ضده وان وااته الفرصة لقتله لن يتاخر لحظة
اذن ليست البطالة سبب فى العنف نما ايضا الحقد والظلم له دور ربما يكون ظلم الاهل الذين لفظوا ابناءهم بعيدا عنهم فيتولد الحقد لديهم لمن ينعمون بدفئ اسرى وبالتبعية ينتج العنف

رئـــــيسـة حزب الأحلام يقول...

جزاك الله خيرا عن هذة المعلومات القيمة
واللى الواحد كان فعلا بيدور عليها عشان نعرف ايه اسباب العنف اللى فى المجتمع
تحياتى لحضرتك

مواطن مصري يقول...

بوست رائع جدا و مفيد كنت هتكلم عن اسباب العنف في المجتمع المصري بس انت سبقتني

أنترنتاوي يقول...

شكرا على المعلومات المفيدة

شمس النهار يقول...

بجد بحث جميل مكتوب جيدا

والحقيقه موضوع العنف ده بقا في كل حاجه

الناس مش طايقه نفسها خالص والا غيرها

شكرا علي الحث المفيد ده

مجداوية يقول...

السلام عليكم

تحية كبيرة لحضرتك وتحية أكبر للدكتور عزة كًريّم

فهذا عرض شامل وكامل
وان كان لي تحفظ على شىء واحد هو كلمة الديانات السماوية
الدين عند الله الاسلام
وسماحة الاسلام مع المخالفين لنافي العقيدة يضمن لهم حسن التعامل وكافة الحقوق
يبقى أن يقابل هذا بالمثل منهم

ولكن مع كل التقدير لهذا البحث وهذا المجهود فسوف يوضع في نفس الدرج المنسي الذي به كل التقارير وكل الخطط الاصلاحية التى عكف عليها الخبراء وقدموا فيها الأسباب والحلول ولم ينفذ منها حرف

ليس تشاؤما ولكن اقرار واقع أفاض فيه أيضا الخبراء

فالحال سيكون من سىء لأسوأ إلى أن يشاء الله

لكن اعجب ما اعجب من تعليق يطلب من الغير الا يحقدوا ولسانهم يقطر حقدا !!!!!!!!!!!!!!!!!!!

أم أحمد المصرية يقول...

ده دراسة بحثية مش مجرد تدوينة
مجهود مشكور جدا خصوصا اسباب العنف لأن منها يبدا العلاج
ربنا يسترها معنا و مع اولادنا

Desert cat يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
Desert cat يقول...

سبحان الله انا رجعت اشوف الموضوع تانى لان فعلا المجهود المبذول فيه جميل وطالع بمعلومات قيمة برضه يا استاذى عايزة اقول ان المتشدقين باسم الدين عندهم دوافع قوية اوى للعنف بدليل انهم يقولون مالا يفعلون القرأن والسنة واضحين جدا ومش فيهم حاجه بتقول ان الرسول كان بيقعد يلقح كلام حاشا لله وهو من ادبه ربه فاحسن تاديبه بس برضه القاعده العامة اللى انا متباعها والمبداء اللى بطبقه عموما

لو أن كل كلب عوى ألقمته حجراً لصار الحجر مثقالاً بدينار

لك كل الود والتحية

مجداوية يقول...

السلام عليكم

الحمد لله أن وصل عوائي فأسمع
أنا عندي أدلة لا حصر لها على كلامي ولهذا لا أعوي بدون سبب ودليل دامغ على لسان يقطر حقداهو تعقيب هذه القطة الصحراوية واتهامها لي بدون دليل أنني أتشدق بإسم الدين
والسبب لعدم ذكر اسمها في المرة الأولى أن الكلام واضح جدا ولا يحتاج اسماً بدليل وصوله الفوري إليها بالتحديد دون غيرها وهو ليس اسلوب تلقيح ولا يوجد في اللغة العربية كلها اسلوبا بهذا الاسم وتأدبا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يجوز استخدام اسلوب لغة عشوائية متدنية في ضرب الأمثال معه صلى الله عليه وسلم

وصدقيني أيتها القطةأنني إن كنت حتى متشدقة باسم الدين (والله وحده يعلم نيتي ) وأحفظ لساني عن السباب وبث الكره والحقد والبغضاء بين الناس وأحترم العلماء مهما اختلفت معهم لأنهم بالقطع علمهم يفوق علمي وأؤمن بالحرية الفعلية في الاختلاف دون الانزلاق إلى هاوية سوء الأدب فعلى الأقل في هذه الحالة أكون قد آمنت الناس بوائقي كما أمرني الله ورسولي وديني

دوري في المعجم عشان تعرفي معنى بوائق

ولا تستطيعي أن تنكري أنني حاولت مناقشتك بكل الأدب والود ولكن أحجارك التي تلقميها دائماو بدون تمييز حالت بين اسماعك كلمة حق مما أظهر ضعف موقفك وحججك فآثرت الابتعاد ترفعاعن خوض حرب كلامية لن أستطيع مجاراتك فيها أو مبادلتك نفس الأحجار
ومع كل هذا فأنا أدعو الله أن ((يهديكي)) ويقطر لسانك حباً ووداً لكل الناس

وعفوا أخي الربان أن ملأنا المدونة عواءاً وأحجاراً ونونوةً


:)
:)

Desert cat يقول...

الى هذه المجداوية
بصرف النظر عن الكلام المرسل وده اخر كومنت يتم توجيهه لامثالك لانى مش يشرفنى الكلام مع امثالك لانك واحدة بترمى بلاءها على الخلق دون اى وجه حق او ذريعه فالحاقد هو من يتشدق باقوال وناهيك عن الافعال وخير دليل كلامك الذى القميئ واتهامتاك التى تملأ الكومنتات والتى ايضاً لا تعنينى بالفعل انتى جيتى لى المدونة كنتى جاية تتمحكى وتقولى انا شايله كفنى على ايدى ليا كل الحق استقبل اللى انا عايزاة فى مدونتى وليا كل الحق اطرد منه اللى انا عايزة شر طرده فى محترمين كتير جدا اتناقشت معاهم ومنهم صاحب هذه المدونة واما نتفق يا اما كل يحتفظ برأيه وهو يكن كل الاحترام للآخر اما المنافقين اللى بيدوا اسافين من جهة ومن الجهة التانية يروحوا يقولوا جايين شايلين كفنا على ايدينا كالذليل فده مش ليه عندى غير الشووووووز
وده اخر كومنت اصلى مش بضيع وقتى مع الكدابين

لو أن كل كلب عوى ألقمته حجراً لصار الحجر مثقالاً بدينار

مجداوية يقول...

السلام عليكم

معلش أخي الربان تحمل فقد أراد ربك أن تكون ساحة المواجهة مع القطة الوديعة هنا ولكن مع تصريحها بأن يكون ما كتبته هو آخر الدرر وآخر ما يقطر به لسانها العذب فأبشرك بأن يكون ردي هذا هو الاخر واذا عادوا عدنا

قطتي صغيرة
يعني قرأتي ما كتبت مع ادعائك أنك لم تقرأيه !!!! والله ما ذكرتيه أظهر الحق وأنا لم أخفِ يوماً اشمئزازي ولا إمتعاضي ولا أسفي ولا حزني على ما تروجيه في مدونتك وأنت تخطين تدويناتك من قاموس سباب أقل ما يوصف به أنه من العشوائيات ونعم أقرأ بعض ما تكتبيه لكي أعرف إلى أى مدي وصل بنا الحال من التردي وصدقيني أنت حالة يتوقف عندها الانسان ويسأل نفسه ما مشكلة هذه الشابة ولماذا كل هذا السم الزعاف ولماذا هذا الكره والبغض للآخرين وأى حادثة حدثت في حياتها جعلتهاتنبش مخالبها على كل ملتزم وكل منتقبة بلا تفريق بين صالح وطالح وأى مدرسة تعلمت فيها كل هذه الحرفية في استخدام كل أنواع السباب الذي تنوعي فيه على حسب الموقف ما بين سباب العشوائيات والهجاءالمقفى واستخدام اللغات الحية والميتة أيضا وهو كوكتيل عجيب يثير الضحك ,,فالاشفاق الشديد عليك هو ما كنت أحسه رغم نفوري الشديد مما تكتبيه ورغم ما أتوقعه من استخدام ((الشووووووز )) ولهذا حملت كفني وقلت أحاول تطبيق الآية الكريمة,, ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم..

ولم تفلح معك لأن لهذه الآية شروطاً لمن يستحق هذه المحاولة للأسف لم أجدها فيك فأنت لست في حاجة لمناقشة هادئة لكن في حاجة ماسة إلى علاج نفسي وإعادة تأهيل يعيد الهدوء إلى نفسك ويستأصل هذا الغضب الغير مبرر من داخلك وقد يستأصل أيضا بؤرة السباب الكوكتيل وقاموسه المنتقى لتستطيعي كتابة تدوينة محترمة ومؤدبةومفيدة بدلاً من ترويج موضة السباب التي أصبحت تأتي لأصحابها بدنانير كثيرة كلما سب وتطاول على الآخرين أكثر

ما فعلته معك يحسب لي وليس علي لأني فعلته ابتغاء وجه الله لظني أنني أستطيع معالجة حالتك المستعصية بمناقشة هادئة رفضتيها بكل الأدب المعهود بك والخاسر أنت بالطبع ويكفيني أنني تحملت وأتحمل الآن سوط لسانك وقاموسك الكوكتيل في محاولتي وأقمت الحجة عليك فلا تقولي يوم تقفي بين يدي الله أنني لم أحاول معك

وإذا أنكرت سينطق لسانك الذي يقطر كوكتيلا وشووووزاتك و دنانيرك

وعلى فكرة أنا مش زعلانة أبدا من هذه المواجهة ولا من تطاولك علي ,,بالعكس تماما وياريت كمان ,, عشان تبرهني بالفعل على أن أهم أسباب العنف في حياتنا اليومية
هما التربية والتعليم

بس لو حبيتي تردي بلاش هنا ,,كفاية كده على أخونا الربان فقد استنفذنا حلمه وكرمه وصبره ,,تعالي اتفضلي عندي ,,اشتميني براحتك باسمك أو بغير معرف اللي يريحك ومتخافيش أنا معنديش شوووزات أحدفها على حد لأني لا أستخدم هذه الأدوات وطبعا أنا ((بأتمحك)) برضه أنا حيحصلي الشرف طبعا بتواجدك عندي
هو احنا كل يوم بنقابل حد زيك !! وأضيفي إلى سجاياكي المتعددة إنك خفيفة الدم


لو حبيتي تغيري بيت الكلب والحجر والدينار بأقترح عليكي بيت للإمام الشافعي لأن التجديد مطلوب وفيه برضه كلاب


أعرض عن الجاهل السفيه

فكل مـا قـال فهـو فيـه



ما ضر بحر الفرات يومـاً

إن خاض بعض الكلاب فيه


بس لو استخدمتيه حاطالبك بنصيبي في الدنانير


:)

نهر الحب يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
العنف ظاهرة زى ما حضرتك ذكرت ناتجة عن الضغط النفسى الشديد والاعباء الملقاه على الافراد وايضا ما يراه من مترسبات من افلام او مشاهد عنيفة
وطبعا يمكن ان يكون له سبب نفسى لدى الافراد لكنه مشكلة محتاجة الى علاج جذرى ليعود الينا الهدوء وراحة البال والسلامه الاجتماعية

الربان يقول...

تأثير الفراشة

تحياتي

أشكرك كل الشكر علي مجاملتك الرقيقة.

ارجو ان ننتبه جميعا الي الاسباب و نتلافاها قدر المستطاع....و كفي الناس
الحياة المعيشية الصعبة و التي نزيد من صعوبتها علي انفسنا بأنفسنا.


تحياتي و تقديري لحضرتك

الربان يقول...

Mohamed Ghalia

أخي العزيز....أشكرك كل الشكر...و ربنا معاك ان شاء الله في الامتحانات..
و موفق دائما يا محمد....

لي الشرف أخي العزيز ان اضيف ايميل حضرتك....و ان شاء الله بعد الانتهاء من الامتحانات سيكون بيننا حوار...

تحياتي و تقديري :)

الربان يقول...

ٍSalwa

تحياتي

أشكرك أختي العزيزة...و فعلا اسباب العنف متعددة و متشعبه...لكن علينا ان نجفف منابعها...حتي تنتهي هذه الظاهرة غير الصحية.

تحياتي و تقديري

الربان يقول...

Dalia

تحياتي أختي الفاضلة

لنا في الرسول الكريم صلي الله عليه و سلم اسوة حسنة....لكننا فصلنا المعاملات عن العبادات...رغم ان الرسول
صلس الله عليه و سلم قال فيما معناه " الدين المعاملة"....

لو احسنا إسلامنا لاحسنا عملنا...

تحياتي و تقديري

الربان يقول...

أخي العزيز خالد ...

تحياتي

اشكرك كل الشكر ..و ادعو الله ان نكون
من الدالين علي الخير الفاعلين له...

تحياتي و تقديري

الربان يقول...

Desret Cat

تحياتي اختي الفاضلة

فعلا الحقد موجود...و هذا من امراض النفس الامارة بالسوء...و نستعيذ بالله من مثل هذه النفس.

و ايضا لازم نفرق بين التطلعات و الطموحات المشروعة...و بين الحقد...

مثلا...ان اريد المعيشة الاحسن و الافضل لي...هذا طموح مشروع....لكن ان نظرت الي ما فيه غيري و تطلعت اليه..اكون هنا حاقد .

و الحقد معناه : وجود العداوة في القلب
و التربص بها....

و الحقود هو كثير الحقد....

نسأل الله ان يطهر قلوبنا جميعا من الاحقاد و الكفر و النفاق و سيء الاخلاق.

تحياتي و تقديري اختي العزيزة

الربان يقول...

رئيسة حزب الاحلام

تحياتي

أشكرك...و اعتقد ان حضرتك رئيسة أكبر
حزب في مصر...لاننا جميعا تملؤنا الاحلام بغد أفضل...و اكثر إشراقا.


تحياتي و تقديري لحضرتك

الربان يقول...

مواطن مصري

تحياتي أخي الكريم

أشكرك...و ياريت حضرتك أيضا تكتب عن الموضوع....بدون شك ان موضوعك سيكون اضافة قوية... و تعدد الكتابات في هذا الشأن قد يكون ناقوس خطر يسمعنا جميعا حتي ننتبه و نعالج الاسباب.

تحياتي و تقديري أخي الكريم

الربان يقول...

أنترنتاوي

تحياتي

أشكرك اخي الكريم...جزاك الله خيرا.


تحياتي و تقديري

الربان يقول...

شمس النهار

تحياتي أختي العزيزة


فعلا العنف اصبح لازمة في حياتنا اليومية...حتي في الرياضة...للاسف الرياضة التي تعلمنا منها الاخلاق و ادب المنافسة...
أشكرك أختي الفاضلة علي مجاملتك الرقيقة.


تحياتي و تقديري

الربان يقول...

الاخت الفاضلة الحاجة مجداوية

تحياتي

المشكلة في الاساس تخص الناس...عامة الناس...و دورنا كأفراد في المجتمع و
كجماعات و جمعيات و مؤسسات المجتمع المدني هو الدور الاكبر و الاكثر فاعلية
لان الانسان العادي هو الاكثر تضررا...

هذا لا ينفي طبعا دور الدولة و مسؤليتها....لكنني اعتقد ان دورنا نحن
الاكثر أهمية و فاعلية...

ان شاء الله سيكون الحال الي افضل..ان تكاتفنا و بدء كل منا بنفسه.

تحياتي و تقديري

الربان يقول...

أم أحمد المصرية

تحياتي يا استاذة

أشكرك علي مجاملتك الرقيقة.

بالفعل اسباب العنف تتضمن العلاج لان بالقضاء علي الاسباب تنتهي المسببات.

تحياتي و تقديري يا استاذة.

الربان يقول...

Desert Cat

تحياتي اختي العزيزة

احيانا يكون من باب العشم..او الحب..
لان من عاتبني يكون حريصا عليً...

و المهم ان يتسع صدر كل منا للرأي الاخر...لان رأيي الذي أتمسك به الان قد
يتغير غدا....سبحان من يغير و لا يتغير..

تحياتي و تقديري اختي الفاضلة

الربان يقول...

الحاجة مجداوية

تحياتي اختي الفاضلة

يبدو ان محبتك للقطة هي دافعك للحوار
وان يكون بينكما أخذ ورد... من دافع
المحبة و الاخوة...

تحياتي و تقديري

الربان يقول...

اختي الفاضلة القطة

تحياتي

ارجو ان يتسع صدرك لكلماتي...اعلم ان الاخت الحاجة مجداوية قلبها ابيض
و اعلم ايضا انها تحبك في الله...و حريصة
علي مودتك...و علي فكرة هي احيانا شديدة شوية....لكن فعلا قلبها نقي.

ياريت نفتح صفحة جديدة بيننا جميعا...
بعيدا عن الاختلافات و الا يفسد الاختلاف
في الرأي الود بيننا....

غفر الله لي و لكم جميعا...و ربط بين
قلوبنا بحبه...و انار قلوبنا بقبس من نور وجهه الكريم...اللهم أمين.

الربان يقول...

نهر الحب

تحياتي أختي العزيزة

فعلا العنف نتيجة الضغط النفسي الذي يتعرض له الناس...لكن ايضا العنف يمكن الا يعود سببه الي هذا فقط..
بل ان البعض لا يقع تحت ضغط نفسي و لكنه يقع تحت حب الذات و الانا...و من هنا فهو يعتقد انه الاجدر و الاولي ان يكون هو المستفيد الاول او حتي الاوحد
و في سبيل ذلك يتخذ من العنف سبيلا
لتحقيق ما يريد...


تحياتي و تقديري لحضرتك

مجداوية يقول...

السلام عليكم

أخي الفاضل الربان


أكيد حضرتك عارف حديث أنصر أخاك ظالما أو مظلوما
ونصره ظالما بكفه عن الظلم

وأكيد حضرتك عارف حديث صاحب المسك ونافخ الكير

فعندما ذهبنا لكفه عن الظلم ما نابنا منه إلا شراراته ورائحة الشياط الكوكتيل

فالبعد عنه غنيمة

لذا فأنا حريصة فقط على مصاحبة وكسب مودة من يحمل المسك

(( فالمرء يعرف بمن يخالل))

أما نافخ الكير فنبعد عنه لنتقي شره وشراراته فالرسول الكريم يقول للفاحش البذيء يوم القيامة سحقاً سحقاً ولا يقترب من مجلسه

مع الدعاء الصادق أن يتحول نافخ الكير يوماً لحامل مسك يفوح عطراً وخلقاً وأدباً وما ذلك على الله بعزيز

وشكراً جزيلاً على دعوتك الكريمة بصفحة جديدة ولكن صدقني الأمر أصعب مما تظن وأتمنى ألا ينالك ما نال من سبقك فقد حاول تهدئة مواقف فناله شووووزا أو حجارة أو سيلا عارماً من الكوكتيل المنقى !!!


وأعتذر مرة أخرى على فتح الحوار معها هنا ولكن لم يكن باليد حيلة

وتحياتي وتقديري لشخصكم والذي أغبطك على قدرتك الفائقة في التعامل مع الكل بنفس النظرة المتفائلة
:)

Adam يقول...

العنف يولد العنف وانا شخصيا مجرب كده

موضوعك جيد ومن الواضح المجهود المبذول احييك

اتمني التواصل الدائم

ادم

GHARAM يقول...

هكذا انت دائما ياربان، تتناول موضوعات هامه وحيوية وتستعرضها بطريقة علمية الظاهرة والأسباب وكيفية علاجها



تسلم

مجداوية يقول...

السلام عليكم

الأخ الكريم الربان

للأسف لم يكن قد علمت قبل آخر تعليق لي بما فعلته هذه القطة من الخوض في عرضي وصدق ما قلته عن نافخ الكير فقد طالتني شرارتهاوشرها

أنا مع كل اختلافي معها في الرأى واشمئزازي من اسلوبهاالفج الذي وضح جليا بهجومها على شخصي والخوض في عرضي إلا أنني لم أكن أتصور أن تصل إلى هذا المستوى من الافتراء ومن الكراهية ورغم علمي بسبب هجومها الشرس على كل ملتزم وكل منتقبة بالتحديد إلا أنني ايضا لم أعلن السبب فيكفي أن تعلم أنني أعلم

ما أسهل الاساءة وما أسهل أن تكون فاحشاً بذيئاً وما أسهل رد العدوان بعدوان أكبر ولكن ما أصعب أن تملك أعصابك وتكظم غيظك وتفوض الأمر لله ليس عن ضعف بل ترفعاً فالأدب له ناسه والبذاءة لها ناسها

أشكرك على محاولتك أن توقف حملتها المسعورة على شخصي ولكن كما قلت لك أن الأمر اصعب مما تظن فنافخة الكير لن تتوقف عن بث شراراتها وسمومها



أنا قد أسامحها وألتمس لها العذر على كل شىءوكل سبابها لأني أعلم أن كلامي مس الوتر القديم والجديد عندها ومتوقع منها هذا الغيظ المسموم


لكن أفوض أمري لله في خوضها((هي ومن انتحل شخصية غير معرف)) في عرضي وأحتسب عند الله حقي وأحتكم إلى الله وهي لا تعلم إنني ضمنت استرداد هذا الحق فقد سلمت قضيتي لمن لا يغفل ولا ينام وهو حسبي ونعم الوكيل


وحسبي الله ونعم الوكيل

حسبي الله ونعم الوكيل

عاليا حليم يقول...

حضرتك فعلاً تجبت كل التحاليل المنطقية و الواقعية
و شكراً على معلومة إن العنف معناه شئ غير شرعى

جريدة الصباح العربي يقول...

يفتح باب بيت المدونين ذراعيه لكل الموهبين في :
1/ القصة القصيرة
2/ الشعر بشتى أنواعه
3/ الرواية "رواية سنوية سنقوم بنشرها في الجريدة"
4/ المقال الصحفي
إذا وجدت في نفسك القدرة على المشاركة أرجوا التواصل معي على الميل التالي
arabicsabah@yahoo.com
شروط المسابقة
1/ ..............................
2/ .............................
3/ ..............................
لا يوجد شروط الشرط الوحيد هو العمل الجيد , والعمل المحترم البعيد عن الإسفاف
المقالات أرجوا أن تكون تخص الانسان العربي , تاريخه , عاداته وتقاليده , مقالات إجتماعية وثقافية ....
أرجوا التفاعل معنا في الجروب على العنوان التالي
http://www.facebook.com/group.php?gid=45202724108#/group.php?gid=78080770039

زقطـوطـة يقول...

يااااااااه
فعلا قمة الإفادة والله
معلومات مهمة جدا جدا
و فكرة هايلة
وأسلوب طرح واعي جدا
بجد بشكرك على المعلومة اللي أنا اتعلمتها و أضافت لي النهاردة
: )
تحياتي

dr aly khamis يقول...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أخى الكريم
الربان
جزاك الله خيرا
جهد جبارو مجهود عظيم و بحث قيم جدا أكيد بذلت فيه وقت فأسأل الله أن يجعله فى ميزان حسناتك

بارك الله فيك
تقبل تحياتى

mohamed ghalia يقول...

أستاذى العزيز لازلت فى إنتظار ايميلك الشخصى

همس الاحباب يقول...

اخى العزيز
السلام عليكم ورحمة الله
اخى اين انت
مختفى منذ فترة
لعل المانع خير
انا حبيت اطمئن على حضرتك
ربنا يطمنا عبيك دائما
تحياتى

mohamed ghalia يقول...

فى انتظارك
أخبار حضرتك ايه؟

mohamed ghalia يقول...

أستاذى
أخبار حضرتك ايه
فى إنتظار جديدك

ahmed_k يقول...

صدقت أخي الكريم فالعنف آفة خطيره لو لم يتم التعامل معا مبكرا لوأدها ستستفحل ويعم أثرها بالخراب كل المجتمع

المهم أنت طولت الغياب أوي
عسى مانعك خيرا
طمنا عليك
في أمان الله

salwa يقول...

السلام عليكم الاخ الربان
خير ان شاء الله الغيبة طالت
سلام

NilE_QueeN يقول...

انه ضياع الدين و تغير القيم والمبادئ هو ما يفعل بنا هذا

سومه...مجنونه فى بلد عاقل يقول...

جزاك الله كل خير بوست ممتاز وبصراحه لازم ناس كتير تقراه ويتشرحلها لان العنف زاد فعلا بصوره رهيبه
تسلم ايدك فى انتظار مزيد من المواضيع المفيده

سلوى يقول...

كل سنه وحضرتك طيب
وبخير وصحه وسلام
أنت وكل الأسرة :)
أتمنى تكون بخير حال إن شاء الله