الخميس، مارس 26، 2009

المرأة ـ العمل ـ الطلاق



 


 


تحياتي


 

الموضوع الاتي قرأته بجريدة الشروق المصرية

و الرابط هنا لمن يرغب :

 

 


 

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 


أماني ماجد -




 

 


 

 أكدت الدكتورة ملكة يوسف زرار الأستاذة بجامعة الأزهر


 والمتخصصة فى الأحوال الشخصية، أن الطلاق مقدم


 على عمل الزوجة فى حال تخييرها بين الاثنين،


 وقالت: «إذا خير الزوج زوجته بين الطلاق أو ترك


 العمل، فعليها اختيار الطلاق والاستمرار فى عملها»!

وبررت رأيها فى الندوة التى عقدها مساء أمس الأول


 منتدى الفكر الدينى بنقابة الصحفيين، بأن الزوج السوى


 لا يتنافس مع العمل، مشيرة إلى أن نجاح الزوجة يعود


على زوجها وأسرتها.

وأضافت: «أن عملها لن يطردها من المنزل بعد سنوات


الزواج الطويلة ولن يهينها ولن يبهدلها فى المحاكم»،


فى إشارة إلى ما يقوم به بعض الأزواج من تطليق الزوجات


بعد مضى 20 أو 25 عاما على الزواج!

وطالبت الدكتورة ملكة فى السياق ذاته بأن تأخذ المطلقة


 «غير المخطئة» نصف ثروة زوجها، مشيرة إلى أن كثيرا


 من الأزواج، يطلقون زوجاتهم بعد أن تصل إلى مرحلة


 الشيخوخة، ويطردها من المنزل بعد ربع قرن من الزواج،


 ولا تجد مأوى، ولا دخلا تنفق به على نفسها!
واستنكر الحضور هذا الرأى، الذى اعتبرته الدكتور ملك فتوى،


 وقالت «إنها فتوى وأجرى على الله».

قالت الدكتورة إلهام محمد شاهين الأستاذة بجامعة الأزهر،


 إن الزوجة مكلفة بطاعة زوجها، وأكدت أن المهمة الأولى


 هى بيتها وتربية أولادها، ويجب أن تحافظ عليهما.

فى حين أشار الدكتور أحمد دويدار إمام المركز الإسلامى


 بوسط نيويورك إلى أن التعميم مرفوض، وأن الأسرة المسلمة


 هى الكيان الأهم، والزوجة هى صمام الأمان فى الحياة.

وفى الندوة ذاتها قالت الدكتورة ملكة إن إنفاق الزوجة على


 زوجها يعد من الصدقات، وأن الزوجة التى تعمل يجب أن تشارك


 زوجها فى نفقات الحياة، ولا يعد هذا مقابلا عن وقتها التى


 تمضيه خارج بيتها.

وشهد اللقاء معارك كثيرة، حيث أشارت الدكتورة إلهام إلى


 أن الإسلام لم يقدم شيئا للمرأة فى صدر الإسلام،


 بل المرأة التى ظلت تدافع عن الإسلام قبل أن تنال حقوقها،


 حبا فى الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، واستعرضت


نماذج عديدة لصحابيات لهن مواقف براقة فى الحياة الإسلامية.

لكن الدكتورة ملكة ثارت وقالت إن الإسلام أحيا المرأة من العدم،


وقدم لها العديد من الحقوق، ويكفى أنها «لا تستطيع الآن


 مجادلة رئيس الجمهورية أو رئيس الوزراء،


 وكانت تجادل الرسول والصحابة»، وتطرق الحضور إلى


 قضية منع الطالبات المحجبات فى مصر من دخول مدرسة


 «الفرنسيسكان»، واستنكروا الهيمنة، وضعف الدول العربية


والإسلامية وعدم وجود مدارس على مستوى راق لسد


الذرائع والخضوع لشروط المدارس الأجنبية.


 



ــــــــ  انتهي الموضوع ــــــــــــــــــــــــــــــ

 

هل لديك تعليق ؟

 

 


 

هناك 23 تعليقًا:

مجداوية يقول...

السلام عليكم

نعم لدي تعليق ,,لكن فاصل ونعود

نهر الحب يقول...

الموضوع دا
اخد فترة منى فى البحث ولكن قلمى عصى على فى كتابتة بعد تهكم البعد على ارائى فيه
لكنى ساعود لاقول رأى لك بعد فتح الرابط ان شاء الله
دائما ما تثير العقل بما تنشر يا ربان
وفقك الله اخى

شمس النهار يقول...

الحقيقه ان انا تناقشت في الموضوع ده مع د/ملكه شخصيا وكان ردها ان طاعة الزوج حاجه والموضوع ده حاجه تانيه وانها ضد الزوجه اللتي لاتطيع زوجهافي مرضات الله
ولكن بصفتها محاميه شرعيه مخضرمه تجد ان عمل الزوجه اصبح من ضروريات الحياه مع وجود بعض ازواج لا ضمير لهم حيث تجد الزوجه نفسها في الشارع لابيت والا مال والا صحه عشان تشتغل
وهمه الشباب لاقيين شغل عشان العواجيز يلاقوا شغل
الحقيقه حكت لي حكايات يشيب لها الرأس من كتر اللي فيها اكثر من زوجه يضغط عليها زوجها انها لاتعمل بعد ان كانت تعمل عمل مرموق وبعد مرور السنين وزواج الابناء الزوج عايز يجدد شبابه فابيطلق الزوجه ويتزوج في بيتها اللي قضت فيه سنين عمرها تعمره
ومشاكل كتير بصراحه جاني اكتئاب من مجرد السماع فقط حتي اني قلت لها مايعملوا تشريع للست اللي جوزها يعمل فيها كده يصرف لها شهريه زي التأمينات كده او يعملوا دار للحالات دي ويخلوهم ينتجوا اي حاجه مش عارفه
وارجع واقول ماينفعش نعمم اي فتوي علي الكل
وبالحب والود بين الزوجين كل حاجه تتحل

leeno يقول...

المثاليات حاجة و الواقع حاجة تانية

الدين صحيح و مش غلط لكن عمايل البشر هي اللي غلط

انا بصراحة مع ان الست تامن لنفسها دخل يحميها من غدر البشر

و هي مفيش اي شيء يضمنلها ان استقرارها في بيتها مع دخل يكفيها العازة دة دائم لان لو جوزها مجاش فنفسه يطلقها و يرميها الشارع
وارد جدااااا انه يموت و ساعتها برضه حتلاقي نفسها فورطة

بصراحة الراجل اللي بيحطزوجته قدام اي خيار و يقارنه بالطلاق مهما كان الخيار دة مهم له ميستهلش تختاره لانها حتقضي حياتها بيجبرها على اللي هو عايزة و يهددها بسكينة الطلاق لو منفذتهوش

و طبعا كل ست اعلم بظروفها و احتياجتها

انا مش مفتيه و لا اقدر اقول شرعا حلال او حرام
لكن من اللي بيحصل في الواقع اقدر اقول ان الست لازم تحمي نفسها من غدر البشر الوارررررد جدااااا انه يحصل

حاجات جوايا يقول...

الحقيقة انا مع ان المرأة تعمل لتأمين مستقبلها لتكفى نفسها شر السؤال خصوصا فى زمننا ده .. وقلة وفاء بعض الرجال

لكن طبعا مش مع ان الطلاق مقدم على عمل الزوجة فى حالة تخييرها بينهما

أصلا عمل الزوجة لازم يكون فى المرتبة التانية فى أولوياتها
أهم شئ تراعى ربنا فى بيتها وجوزها واولادها وتديهم حقهم بالكامل لانها مسئولة عن واجبها ده أمام الله

أما عن العمل فهو لصقل الشخصية وتفتح العقل اللى هيعود بالخير على بيتها وطريقة تعاملها مع زوجها وتربيتها لابنائها

لكن لو تعارض العمل مع واجباتها الاسرية
أو لو سبب مشاعر ضيق للزوج ربما بسبب الغيرة لمخالطة الرجال .. وربما لرغبته بالتكفل كاملا ببيته واسرته فهنا يجب التخلى عن العمل


والمفروض الاتفاق بيكون بين الزوج والزوجة من الاول لو كانت الزوجة بتعمل قبل الزواج


خالص ودى ..
أتمنى أعرف رأى حضرتك فى الموضوع ده


سالى

مجداوية يقول...

السلام عليكم

عدنا ونسم الله
فبسم الله الرحمن الرحيم

الموضوع كبير جدا وهام جدا وأعلم الأحوال التي جعلت الدكتورة ملكة تصدر هذه الفتوى وأؤيدها فيها لكن ليس بسبب الحفاظ على العمل كما أشارت ولكن بسبب أن هذا ليس بزواج ولا أتفق معها أبدا في حصر السبب في العمل لأن هذه حالات خاصة لا يصح أن تعمم ولأنها نتيجة خلل لا بد أن نعالج أسبابه الرئيسية لا أن نجد له حلولا مسكنة أو مؤقتة

الزواج في الاسلام سكن ومودة ورحمة وميثاق غليظ لكن ما نراه الآن ليس بزواج بل بصفقات أو منغصات أو مظاهر اجتماعية او شر لا بد منه (إلا من رحم ربي وهم للأسف قلة ) القاعدة أن الزواج تحول من هذا الكيان الذي المفروض أن يحقق السعادة والراحة للطرفين إلى صراع وكيان تنغيصي يسبب الشقاق بين الطرفين أعرف حالات كثيرة جدا زواج مع ايقاف التنفيذ أى طلاق مستتر خوفا من الناس ,,وأعرف حالات كثيرة جدا المرأة هى التي تعول الرجل فانقلبت الآية وحدث هنا الخلل فالرجل في الأصل هو المسئول عن المرأة وليس العكس الا أيضا في حالات خاصة مثل مرض الزوج مثلا بعد الزواج لكن ما يحدث أن المرأة توافق على الزواج من معدم أو انسان لا يوافقها حتى تهرب من العنوسة أو أشياء أخرى وهى لا تعلم حجم الكارثة التى تنتظرها خاصة لو أن هذا الزوج كان معتمدا على عملها كنفقات زواج ويبحث عن أنثى تعمل !!!

الأصل في الموضوع هو أيضا التربية منذ الصغر للولد والبنت ودور كل منهما في الحياة وأن دورهما ليس تصارعا بل تكاملا وأن الزواج لا بد ان يكون قائما على المودة والرحمة والاحترام والسكن والا أصبح شيئا آخر
اذا وصل الأمر الى الأفضلية بين الزواج وأى شىء سواء من الرجل أو المرأة فإن هذا الزواج أنهي بالفعل لأن وصوله إلى هذه المرحلة المتدهورة نفت عنه أسباب استمرار الحياة السعيدة,, والأهلية المادية للرجل من أهم شروط الزواج لأنه هو المسئول وللمرأة الحق في طلب الطلاق لعدم الانفاق لكن ما أراه وبكثرة أن الزواج بيستمر وتقوم المرأة بأخذ دور الرجل ويبدأ الانهيار التام والتنغيص المستمر فأى زواج هذا !!!

مفهوم الزواج والهدف من الزواج وكيفية إنشاء أسرة أمور متلخبطة عندنا مثل كل شىءفلا عجب من سماع فتاوى مثل هذه ولكن العجب من أحوالنا ونحن بين يدنا منهجا ربانيا لو اتبعناه لكنا أسعد الناس ولكن الانسان كان ظلوما جهولا

زوجة عنيدة يقول...

سبحان الله لسه كنت بفكر فى الموضوع ده
انا جوزى مسافر
وطلبو منى انى ارجع الشغل تانى
ولما سألته رفض

وقالى مالوش لازمة

وحاولت اقناعه ورفض طبعا كنت متضايقه بس الصراحة انا حاطة فى دماغى طاعة الزوج

بس لازم يكون الزوج نفسه متفهم ده ومش يضغط على زوجته ويرفض كل مطالبها لمجرد
انها خايف عليها ورضه الاقناع حلو

لكن ارفض بشدة راى هذه الدكتورة
فإن ابغض الحلال عند الله الطلاق
فما بالك عشان الشغل

لا انا ضدها تماما

تحياتى وتقديرى لسيادتك

موناليزا يقول...

رغم ان وجهة نظر الدكتورة ملكة تحترم من حيث مواقف الازواج الغير مبررة بعد كل هذه العِشرة
الا انى من غير ما اوضع فى اختيار من قبل زوج المستقبل سأختار بيتى بلا منافس

صفـــــاء يقول...

ٍسيدى الكريم مش عارفه رأيى ممكن يقبل أم لا ... لكن وبصراحه
وعن تجارب شديدة القرب حولى
أقدر أقول ان الراجل فى مجتمعنا حاليا اللى مراته مش بتعمل وملهاش أى مورد دخل ... بيعتبر ان أنفاقه عليها وعجزها عن توفير دخل خاص بيها بيسمح له أنه يتسلط عليها ويعاملها معامله دونيه وسيئه جدا وبتصل للضرب ..ولأن هى فعلا ملهاش أى مردود مادى وأحيان بيت الأهل مش خيار للعودة ولا الظروف تسمح بالأنفاق عليها وعلى أولادها فبتخضع لسوء المعاشرة وتسكت

كمان لو أن الراجل حط نفسه فى موضع مقارنه مع مجرد عمل
يبقى بينزل بمستواة وعقله لدرجه انه يحط راسه براس وظيفه زى ما بيقولو

الزواج اللى نزل فى القرأن مش هو الموجود دلوقتى فى كثير من الاحوال ومقلتش كل الاحوال و لا كل الرجاله
بس حقيقه الست اللى تشوف أنها مش هتقدر تأمن لجوزها ولحسن معاملته او أنه هيبقى بخيل عليها فالأفضل انها تحتفظ بشغلها
تحياتى لك ولطرحك
.

dr aly khamis يقول...

السلام عليكم
احنا ناقصين زيادة نسب الطلاق ...بدل ما نحافظ على الأسرة و نعلم الأزواج ازاى يحافظوا على البيت نعلمهم ازاى يطلقوا....
و بعدين هو الموضوع لما يبنى على خطأ أكيد النتيجة هتكون خطأ ....اللى توافق على زوج كده و خلاص و تكون العلاقة من الأول مبنية على التحدى و مين هيكسب و مبنية على عدم الأمان ...هى دى تبقى عيشة ...الواحدة تقعد من أول الجواز تفكر هتعمل إيه لما جوزها يطلقها!!!!!!!!!!
لو الراجل مكفى الزوجة و عايزها تقعد فى البيت متقعد.... ليه التخوين و الشك
لو الزوجين اتفقوا من الأول على ارضاء الله و احتكموا فى كل حاجة لأمره ....سيتم حل كل الخلافات
و الله من وراء القصد و هو الهادى إلى سواء السبيل

norahaty يقول...

السلام عليكم ورحمة
الله تعالى وبركاته
الاختيار صعب للغاية!
وبعد السيدات الفضلايات
ما قالوا القرار صار اصعب!
الطلاق ام الشغل
صراحة الامر يعتمد
يعنى لو أطفال موجوديين
وحيتأثروا ومشاكل حتصير
اختار التسليم بقضاء الله
والصبر على هذا الزواج
لكن لو لوحدها ومن غير
سبب(لازم تسيبى الشغل ده)
بصراحة افضل الشغل ساعتها
لانه برضة بصراحة الابقى !
م

الربان يقول...

مجداوية
تحياتي يا حاجة

فعلا المفهوم الصحيح للزواج اصبح مغلوطا...الزواج يعني : سكن و مودة ورحمة...و اسرة تنشأ علي حب و طاعة الله.

عموما حسن الاختيار سواء من البنت او الشاب ضرورة بل و حتمية....أظفر بذات الدين تربت يدك.

اشكرك و تقبلي نحياتي و تقديري

الربان يقول...

نهر الحب
تحياتي

اهلا و مرحبا بك...اراؤك تقدر و تحترم
و اختلاف الرؤي او الاراء ظاهرة صحية
مطلوبة...لانه لا يوجد رأي واحد كامل
متكامل....لكن الاراء تتكامل .

أشكرك و تقبلي خالص تحياتي و تقديري و يا ليتك تنشري ما فكرتي فيه.

الربان يقول...

شمس النهار

تحياتي

أشكرك علي الاضافة...و في رأيي انه
كان الاجدر بها ان تقول هذا " رأيي "
و لا تقول فتوي.....

و فعلا بعض الرجال ليسوا علي مستوي المسؤلية...و هذا في رأيي نتاج سوء الاختيار....
و اري ان الحل ليس في اختيار الطلاق او تفضيله علي استمرار الحياة الزوجية.

أشكرك كل الشكر و تقبلي خالص الاحترام و التقدير

الربان يقول...

Leeno

تحياتي

أشكرك علي الايضاحات...و اشاركك الرأي بأن المرأ في حاجة الي تأمين
او لنقل ضمان حياة كريمة ان غدر بها الزوج.

و فعلا الدين بعيد تماما عن ما يحدث الان.

تقبلي خالص تحياتي و تقديري

الربان يقول...

حاجات جوايا

تحياتي اختي الفاضلة سالي

رأيي بصراحة ان ما قالته الدكتورة الفاضلة ليس بفتوي انما رأي تثاب عليه .

رأيي بالنسبة للموضوع هو ان الزوجية
سكن و مودة و رحمة....و يكفي انه سكن
يعني راحة كما يرتاح المرء في بيته
فيشعر بالامن و الامان و الاطمئنان...

الزوج و الزوجه عليهما التفاهم في هذا الامر...و لا ينبغي للزوج ان يضغط
علي زوجته او يدفعها دفعا للتخلي عن
وظيفتها...او عملها.

ان كان هناك حاجة لترك العمل..فيكون
بالاتفاق...و في هذه الاثناء يجب ان يكون الزوج قادر تماما علي الايفاء
بمتطلبات الحياة اليومية....

الزوجة هنا تعمل لفترة و تحتفظ بكل مرتبها او دخلها لنفسها...تدخره...بل
ان الزوج ينبغي عليه ان يعطي زوجته مبلغ شهري لها هي من راتبه...يستمر مدي الحياة....

فأن تعرضت الزوجه لغدر البشر...يمكنها ان تبدأ حياتها بما
ادخرته....

ايضا يكون هناك دزر للدولة لدعم المطلقات اللائي لا يعملن و يكون طبعا
بضوابط...

تحياتي و تقديري
محمود

الربان يقول...

زوجه عنيدة

تحياتي

ان شاء الله الامور تأتي بالتدريج و بطريقة جميلة و بغير الحاح او تجريح.

وان شاء الله تجدي منه استجابة او علي الاقل تري منه ما يطمئنك و يريح خاطرك
و تشعري بالامن و الامان و الاطمئنان
لان الحب يعيش حيث العوامل الثلاثة المذكورة و يتبخر ان فقد عامل منهم.

تحياتي و تقديري

الربان يقول...

موناليزا

تحياتي اختي الفاضلة

اختيار صحيح و ان شاء الله ربنا يوفقك
و يكرمك بمن يستحق هذا الحب و الحنان
و يقدر لك جميل صنيعك هذا.

تحياتي و احترامي و تقديري

الربان يقول...

صفاء

تحياتي أختي الفاضلة

فعلا بعض الرجال يفعلون هذا لكن ايضا
الكثيرين من الرجال يعرفون معني كلمة الزوجة....التي يفترض ان تكون هي السكن و المودة و الرحمة و يكون هو لها الامن و الامان و الاطمئنان...
لان بدون الامن و الامان و الاطمئنان
كيف تعطي الزوجة لزوجها الحب و الرحمة و السكن...كيف تلبي احتياجاته
البدنية و النفسية ....

ياريت كل واحد منا يعمل ما ينبغي عليه عمله ضمن ما شرعه لنا ربنا وارتضاه لنا....

امن و امان الزوجة مهم جدا بل ضرورة لحماية الاسرة.


تحياتي و تقديري

الربان يقول...

Dr. Aly Khamis

تحياتي اخي الكريم

فعلا لسنا بحاجة الي رفع نسبة الطلاق بل العكس نريد خفض النسبة بقدر الامكان من خلال توعية الازواج و الزوجات...من خلال مراكز الارشاد و التوجية الاسري الذي يفترض ان يكون من اولويات الوزراة الجديدة للاسرة.

و الاختيار من البداية ان كان صحيح كل شيء بعدة يكون ميسر و صحيح ان شاء الله.

تحياتي و تقديري يادكتور.

الربان يقول...

Norhaty

تحياتي

اري ان الافضل ان يترك الاختيار للزوجة بين ان تعمل او تستقيل و تتفرغ للبيت و الاولاد.

و طبعا ان كانت هي تشعر بالامن و الامان مع زوجها فأكيد لن تتردد.

الحياة مشتركة و علي كل من الطرفين
ان يقوم بما خلقه الله له اي يكون الرجل الامن و الامان و الاطمئنان للزوجة و هي تكون له السكن و المودة و الرحمة.....ما اجملها حينئذ من حياه.

تحياتي و تقديري اختي الفاضلة.

shayma يقول...

كتبت التعليق ورجعت مسحته

مش عارفه

يعنى ايه اتجوز واحد وابدى عليه الشغل لان الشغل هيكون وفى واصيل اكتر

مش عارفه

الربان يقول...

Shayma

تحياتي

الاصل ان الاثنين من البداية يتفاهما مع بعضهما علي هذه الامور...مثل العمل ، الحمل ، الامور المادية...مثل نفقات المعيشة...الخ...

لكننا ننتظر الي حين تأتي الامور و بعد ذلك نناقش....

حتي بعد الزواج...لابد ايضا ان يكون هناك تفاهم بين الزوجين و الا يكون مصلحة احدهما علي مصلحة الاخر او الاسرة

يعني لابد ان كل طرف يعرف ان المركب واحدة...واي استهتار او عدم تعاون سيغرق المركب بمن فيه...

الزوج يعطي زوجته الامان و الامن و الاطمئنان...

و الزوجه تعطي له الرحمة و المودة و السكن...

وهكذا ، في رأيي ، تستقيم حياتهما سويا
و يؤسسا اسرة سعيدة ناجحة.


تحياتي و تقديري