الأحد، أبريل 12، 2009

السادس من ابريل بين السلبي و الايحابي

 

 

تحياتي

 

اليوم اود ان نشترك سويا في مناقشة موضوعين

و هما  1- محاولة الاضراب يوم 6 ابريل

         2- ما ينشر في جريدة الجمهورية حول دور

حزب الله فيما اعلنته المصادر الامنية و النيابة العامة

عن خلية تنتمي للحزب....

 


نبدأ بالموضوع الاول ...  محاولة الاضراب يوم 6 ابريل

و تسميته بيوم الغضب.....

 

بدون شك ان معظمنا يشعر بالغضب مما آلت اليه

احوال الوطن مثل الفساد ، تدهور الخدمات مثل التعليم

و الصحة ...و تدهور المرافق العامة مثل مترو الانفاق

و وسائل المواصلات الاخري...الي عدم النظافة بكل الشوارع

و خلافه.....

 

كلنا غاضبون غير راضون...نتطلع الي الاحسن و الافضل

نتطلع الي مصر خالية او تكاد ان تكون خالية من الرشوة

و المحسوبية ...مثل الوظائف مثلا...

 

في رأيي انه لا  يجب ان نطلق حالة الغضب علي الغارب و ان ندعوا

الي الاضراب....لماذا؟

الغضب طاقة...ياريت بدلا من ان نوجهها الي جهة قد تضر اكثر مما

تنفع...ان نوجهها الي عمل ايجابي و ليس سلبي....

 

نعم أنت تستطيع...و أنا أستطيع....و الكل يستطيع ..لا

تدفع رشوة الي اي كان و تحت اي مسمي....سواء مباشرة

او غير مباشرة....

أن ما قدرة الله لنا سيحدث...و ما أصابنا لم يكن ليخطأنا

و ما أخطأنا لم يكن ليصيبنا....

 

هذه اول خطو و اهم خطوة...و اعتقد اننا جميعا يمكنا

القيام بها...

 

انت تستطيع و انا استطيع و الكل يستطيع ان يحافظ علي

نظافة شوارعنا و حدائقنا....و المرافق العامة.... ان كنت

لا تستطيع ان تنظف الشارع بجوار محل اقامتك...فأضعف

الايمان الا تلقي بالمخلفات في الشارع... احترس من

ان تلقي " عقب السيجارة " بالطريق...او منديل ورق

بعد استخدامه....

كل الاديان تحث علي النظافة....و لا ينتقص من قدري

او قدرك ان تنظف امام بيتك او البناية التي تقطن بها

بل ابتغ الثواب من رب العباد...لان اماطة الاذي عن الطريق

من شعب الايمان....

 

نعم انت تستطيع و انا استطيع و الكل يستطيع ان يرشد

في استخدام المياة....الكثيرين منا يسرفون في استخدام

المياه....سواء في الاستخدامات المنزلية او حتي في غسيل

السيارة.....

هناك اخوة لنا في نفس بلدنا محرومون من مياه الشرب

النظيفة....و البعض الاخر يسرف و يهدر في المياه.

 

هذه بعض الامثلة التي لو صدقنا في فعلها و احتسبنا

الاجر عند الله لهانت علينا مشاكل كثيرة....

و لبدأنا الايجابية الحقيقية و لشعرنا بلذة التغيير الذي

نصنعه نحن...بتوجيه غضبنا الي نواحي ايجابية...

 

ان معظم الداعين لهذا الاضراب هم من الشباب، اي

الطاقة و الحماس و الانطلاق...

و ايضا معظمهم بعيد عن اي حزب او مجموعة او جماعة

 

و الاهم انهم بالفعل يحبون وطنهم و غيورين عليه...

 

العوامل الثلاثة كفيلة بأن تجعل النجاح لمثل هذا

التغيير او التحول في حياتنا اليومية.....و يصبح حقيقة

ملموسة و يقتدي بها في تغييرات اخري...

 

::::::::: انتهي الموضوع الاول و ان شاء الله نتحدث

في الموضوع الثاني في المرة القادمة::::::::::::

 

لكم مني خالص تحياتي و تقديري

هناك 8 تعليقات:

mohamed ghalia يقول...

السادس من ابريل بين السلبي و الايحابي
متهيألى مفيش ايجابيات فى اى إضراب
ومبيحلش حاجة
دمت بكل الود أستاذى

kochia يقول...

التعبير عن الراي حق مكفول لاي حد
بس السؤال ازاي اعبر عن رايي

تحياتي

شمس النهار يقول...

انا معك في كل كلمه قلتها لازم نبتدي بنفسنا الاول
يعني يجري ايه لوشباب الشارع الواحد مع البوابين وعمال النظافه بعد صلاة الجمعه تكاتفوا ونظفوا الشارع
والتزام السكان بعدم رمي المخلفات في الشارع هي الحكومه هي اللي هتنزل تنظف ورانا
عندي سكان في دور فوقي هوايتهم يرموا المخلفات من الشباك من البلكونه
بنشر الغسيل واضع مشمع فوقه
لما نيجي نلم الغسيل نلاقي فوق المشمع كل اللي اكله منه
والله بلاقي رز وملوخيه ورز بلبن وزبادي وعلب عصير وقشر موز وبواقي فاكهة الموسم من نوا بلح لبذر عنب لقشر برتقال لنوا مشمش او خوخ وفراوله
وبحلف ماببالغ
هي الحكومه مسؤله عن سلوك الناس كمان
الموضوع موضوع تربيه وثواب وعقاب واستهبال
يعني مش همه دول نفس المصريين اللي لما بيسافرو بره بيمشوا علي عجين مايلخبطوه من نظام لنظافه لحترام القوانين
طيب ماعجين بلدنا اولي
يانهار ابيض ده انا طولت كده ليه

مجداوية يقول...

السلام عليكم

الحلول معروفة ولكن نحن كشعب مصري دائما ما نسير خلف قيادة
افعل وسافعل مثلك
يعني تقول كسل تقول تقول تراخي تقول تعود سميه كما شئت لكنه الواقع والحقيقة( الا من رحم ربي)

مسايرة في وجهة نظرك أننا لا نعرف كل الخبايا ولا يجب أن نحمل الحكومة أكثر مما ينبغي وعلى قدر ما نعلمه من فساد عم البر والبحر وما خفي كان أعظم

ما دور الحكومة في هذا التغيير ؟؟
لا أقصد الأحلام ولكن أقصد الوقائع المعلنة منها

ورديت على تعليق حضرتك في تدوينة التوكتوك ياريت تقرا التعقيب

الربان يقول...

mohamed Ghalia

تحياتي اخي الكريم

الايجابي في رأيي ان الاغلبية كانت من الشباب...يعني الشباب غير مغيب..و لا مهمش...انما له رأي فيما يجري...

الايجابي أيضا انه لم يخرج عن الاطار السلمي و ليس كما حدث من مشاغبات في المحله و غيرها كما في المرة السابقة.


تحياتي و تقديري أخي الكريم

الربان يقول...

Kochia

تحياتي

فعلا اختي الفاضلة...التعبير عن الراي حق مكفول للجميع بشروط :

اولا: اللهجة المستخدمة لابداء الراي

ثانيا: الطريقة...بمعني انه لا يجوز ان اعطل مصالح الناس و اقف اقطع طريق عام
لابداء رأيي حتي ان كان رأيي هو الصواب.

ثالثا...الا يكون هذا الرأي داعيا الي فتنه...او يحقر الاديان او الاخريين...

اثرتي نقطة مهمة بارك الله فيك...

تحياتي و تقديري

الربان يقول...

شمس النهار


تحياتي

و الله انا قناعتي ان القدوة اهم من كل المناشدات و ابدأ بنفسك لانك ستحاسب ..
و لا تنساق وراء القطيع....

اتذكر كانت مدينتي حلوان...جميلة ذات تنسيق جميل و بيوت من دورين فقط و بحدائق...

كنت اري اصحابها ينظفون الحديقة و الحوش
و ايضا امام المنزل ...فكانت المدينة جميلة و نظيفة...و كان هذا يحدث يوميا
قبل المغرب...

الان...العمارات و البشر افسدوا كل شيء...احيانا البواب يكون مريض..و صاحب الشقة يكسل ياخذ كيس القمامة الي صندوق القمامة بعد العمارة بـ 40 متر....


الكسل و التواكل...من الامراض التي اصابتنا ...

اقدر تماما ما تعانيه من جارتك...ربنا يهدينا جميعا....لكن هل حاولتي مرة تزوريها و تفاتحيها بطريق غير مباشر...يمكن ربنا ينير بصيرتها...


تحياتي و تقديري

الربان يقول...

الحاجة مجداوية

تحياتي و تقديري

كلام جميل...القيادة...و لما لا يكون كل منا قائد في هذا الموضوع...علي الاقل من سن سنة حسنة له اجرها و اجر من اتبعه...

لماذا ننادي بحقوقنا و نترك واجباتنا...
ليؤدي كل منا واجباته ثم يبحث عن حقوقة...

نحن شعب يحب الفهلوة...و اشمعني...و انا ثم الطوفان......هذه هي الحقيقة الا من رحم ربي فعلا...


الحكومة...اي حكومة عليها دور كبير...
و هي مسؤولة مسؤولية مباشرة....لكنها
لا تستطيع تعيين حارس او عسكري علي كل مواطن....

الوازع لابد ان يأتي من الضمير الذي نشأ و ترعرع علي فعل الحلال و ترك الحرام....

كان النبي صلي الله عليه و سلم في المدينة
و اصحابة قدوة تحتذي....و نبراس وضاء
يضيء بالهداية....
لكن كان هناك حوادث سرقة...و زنا...
بعض الافراد الايمان لم يباشر قلوبهم..فضعفت مقاومتهم....بمعني انه
حتي في المدينة الفاضلة ستجدي من يخالف
و يشذ...

لك خالص التحية و التقدير