الأحد، أبريل 06، 2008

الإسلام دين الوسطية

قال الله تعالى: ﴿ وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدً[ البقرة:143] .

الوَسَط اسمٌ لما بيْن طَرَفَي الشيء
فالوَسَطُ الخِيَّار، فوَسَطُ الوادِي خَيْرُ مكانِ فيه، ويُقَالُ فُلانُ وسَطٌ في قوْمِه، إذا كان أوْسَطَهم نسَباً وأرْفَعهم مَجْداً، وقد جاء فى صِفَةِ نبِّينا - صلى الله عليه وسلم- أَنَّه كان من أوْسَطِ قَوْمِه أيْ خِيارهم، وقد جعلَ اللهُ أُمَّته وسَطاً أي خِياراً.

والمقصود بالتوسُّط أَنْ يتحرَّى المُسْلِمُ الاعتدالَ ويبْتَعِدَ عن التطرُّف في الأقْوالِ والأفْعال بحيثُ لا يَغْلُو ولا يقصِّر، ولا يُفرْط ولا يُفرِّط.
فإِنَّ الإفْرَاطَ والتَّفريطَ مذمُومانِ وقد نهىَ اللهُ عنهما وذمَّ أهلَهما، فقال تعالى: ﴿ فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَنْ تَابَ مَعَكَ وَلاَ تَطْغَوْ[ هـود:112] .

عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - غَدَاةَ الْعَقَبَةِ وَهُوَ عَلَى رَاحِلَتِهِ ( هَاتِ الْقُطْ لِي ) فَلَقَطْتُ لَهُ حَصَيَاتٍ هُنَّ حَصَى الْخَذْفِ فَلَمَّا وَضَعْتُهُنَّ فِي يَدِهِ قَالَ: ( أَمْثَالِ هَؤُلاَءِ وَإِيَّاكُمْ وَالْغُلُوَّ فِي الدِّينِ فَإِنَّمَا أَهْلَكَ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمُ الْغُلُوُّ فِي الدِّينِ).

وقال تعالى: ﴿ قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِلِقَاءِ اللَّهِ حَتَّى إِذَا جَاءَتْهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً قَالُوا يَا حَسْرَتَنَا عَلَى مَا فَرَّطْنَا فِيهَا وَهُمْ يَحْمِلُونَ أَوْزَارَهُمْ عَلَى ظُهُورِهِمْ أَلاَ سَاءَ مَا يَزِرُونَ[ الأنعام:31] .


فمتى ابتعدَ الإنسانُ عن الإفْراطِ والتَّفريط فقد اعتدلَ على أوْسَطَ الطريق واستقامَ على الصِراطِ المستقيم كما أمر الله ﴿ وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ [ الأنعام:153] .

وقال تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا لاَ تُحَرِّمُوا طَيِّبَاتِ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ * وَكُلُوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ حَلاَلاً طَيِّبًا وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي أَنْتُمْ بِهِ مُؤْمِنُونَ [ المائدة87،88 ]

إن التعصب الفكري هو من الانحراف في فهم الدين والانغلاق وضيق الأفق وأنه سبب رئيس للتفكك الذي تعيشه أمتناً كونه يتنافى مع الوسطية وروحها .

و السبب في بروز الغلو يرجع إلى تضخم الذات وتقديس البشر والجهل والتخلف المعرفي والتنشئة الاجتماعية الخاطئة وغياب أخلاقيات التعامل مع الآخر والبعد عن أهل العلم وغياب المرجعية الشرعية في قضايا الواقع المعاصر .

تأمل دعاء النبي صلى الله عليه وسلم : " اللهم أصلح لي ديني الذي هو عصمة أمري وأصلح لي دنياي التي فيها معاشي ، وأصلح لي آخرتي التي إليها معادي ، واجعل الحياة زيادة لي في كل خير ، واجعل الموت راحة لي من كل شر " . هذا التوازن بين الدين و الدنيا و الآخرة..

الأصل في الإسلام أن كل شيء مباح......و ان التحريم هو الإستثناء .

يقول الشيخ يوسف القرضاوي في كتابة " الحلال و الحرام " :

.

وقد رأيت معظم الباحثين العصريين في الإسلام والمتحدثين عنه يكادون ينقسمون إلى فريقين:

فريق خطف أبصارهم بريق المدنية الغربية، وراعهم هذا الصنم الكبير، فتعبدوا له، وقدموا إليه القرابين ووقفوا أمامه خاشعة أبصارهم ترهقهم ذلة، هؤلاء الذين اتخذوا مبادىء الغرب وتقاليده قضية مسلمة لا تعارض ولا تناقش، فإن وافقها الإسلام في شيء هللوا وكبروا، وإن عارضها في شيء وقفوا يحاولون التوفيق والتقريب، أو الاعتذار والتبرير، أو التأويل والتحريف، كأن الإسلام مفروض عليه أن يخضع لمدنية الغرب وفلسفته وتقاليده. ذلك ما نلمسه في حديثهم عما حرم الإسلام من مثل: التماثيل واليانصيب والفوائد الربوية والخلوة بالأجنبية، وتمرد المرأة على أنوثتها، وتحلي الرجل بالذهب والحرير … (الخ) ما نعرف. وفي حديثهم عما أحل الإسلام من مثل: الطلاق وعدد الزوجات.. كأن الحلال في نظرهم ما أحله الغرب والحرام ما حرمه الغرب. ونسوا أن الإسلام كلمة الله، وكلمة الله هي العليا دائما، فهو يتبع ولا يتبع، ويعلو ولا يعلى، وكيف يتبع الرب العبد، أم كيف يخضع الخالق لأهواء المخلوقين؟ (ولو اتبع الحق أهواءهم لفسدت السموات والأرض ومن فيهن) المؤمنون:71. (قل هل من شركائكم من يهدي إلى الحق؟ قل الله يهدي للحق. أفمن يهدي إلى الحق أحق أن يتبع أمن لا يهدي إلا أن يهدى؟ فما لكم كيف تحكمون) يونس:35.

هذا فريق. والفريق الثاني جمد على آراء معينة في مسائل الحلال والحرام. تبعا لنص أو عبارة في كتاب، وظن ذلك هو الإسلام، فلم يتزحزح عن رأيه قيد شعرة، ولم يحاول أن يمتحن أدلة مذهبه أو رأيه، ويوزنها بأدلة الآخرين ويستخلص الحق بعد الموازنة والتمحيص.

فإذا سئل عن حكم الموسيقى أو الغناء أو الشطرنج أو تعليم المرأة أو إبداء وجهها وكفيها أو نحو ذلك من المسائل، كان أقرب شيء إلى لسانه أو قلمه كلمة (حرام) ونسي هذا الفريق أدب السلف الصالح في هذا، حيث لم يكونوا يطلقون الحرام إلا على ما علم تحريمه قطعا. وما عدا ذلك قالوا: فيه نكره، أو لا نحب، أو نحو هذه العبارات.

وقد حاولت ألا أكون واحدا من الفريقين.

فلم أرض لديني أن أتخذ الغرب معبودا لي، بعد أن رضيت بالله ربا، وبالإسلام دينا، وبمحمد رسولا.

ولم أرض لعقلي أن أقلد مذهبا معينا في كل القضايا والمسائل أخطأ أو أصاب، فإن المقلد -كما قال ابن الجوزي- (على غير ثقة فيما قلد فيه، وفي التقليد إبطال منفعة العقل، لأنه خلق للتأمل والتدبر. وقبيح بمن أعطي شمعة يستضيء بها أن يطفئها ويمشي في الظلمة).

أجل، لم أحاول أن أقيد نفسي بمذهب فقهي من المذاهب السائدة في العالم الإسلامي ذلك أن الحق لا يشتمل عليه مذهب واحد. وأئمة هذه المذاهب المتبوعة لم يدعوا لأنفسهم العصمة، وإنما هم مجتهدون في تعرف الحق، فإن أخطؤوا فلهم أجر، وأن أصابوا فلهم أجران.

قال الإمام مالك: (كل أحد يؤخذ من كلامه ويترك إلا النبي صلى الله عليه وسلم). وقال الإمام الشافعي: (رأيي صواب يحتمل الخطأ، ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب).

وغير لائق بعالم مسلم يملك وسائل الموازنة والترجيح أن يكون أسير مذهب واحد، أو خاضعا لرأي فقيه معين. بل الواجب أن يكون أسير الحجة والدليل. فما صح دليله وقويت حجته، فهو أولى بالإتباع. وما ضعف سنده، ووهت حجته، فهو مرفوض مهما يكن من قال به، وقديما قال الإمام علي رضي الله عنه: (لا تعرف الحق بالرجال، بل أعرف الحق تعرف أهله).

وقد حاولت أن أراعي ما طلبته إدارة الثقافة قدر ما استطعت، فعنيت بالتدليل والتعليل والموازنة، مستعينا بأحدث الأفكار العلمية والمعارف العصرية. وقد كان جانب الإسلام والحمد لله مشرقا وضاء يحمل الدليل الناصع، على أنه دين الإنسانية العام الخالد (صبغة الله ومن أحسن من الله صبغة) البقرة:138.

والحلال والحرام معروف في كل أمة من قديم، وإن اختلفوا في مقدار المحرمات وفي نوعها، وفي أسبابها، وكان الكثير منها مرتبطا بالمعتقدات والخرافات والأساطير.

ثم جاءت الأديان السماوية الكبرى بتشريعات ووصايا عن الحلال والحرام ارتفعت بالإنسان من مستوى الخرافات والأساطير والحياة القبلية إلى مستوى إنساني كريم، ولكنها كانت في بعض ما أحلت وحرمت مناسبة لعصرها وبيئتها، متطورة بتطور الإنسان، وتغير الأحوال والأزمان. فكان في اليهودية مثلا محرمات مؤقتة عاقب الله بها بني إسرائيل على بغيهم، فلم تكن تشريعا قصد به الخلود ولهذا ذكر القرآن قول المسيح لبني إسرائيل: (ومصدقا لما بين يدي من التوراة ولأحل لكم بعض الذي حرم عليكم). آل عمران:50.

فلما جاء الإسلام كانت البشرية قد بلغت أشدها، وصلحت لأن ينزل الله عليها رسالته الأخيرة، فختم تشريعه للبشر بشريعة الإسلام الخالدة. وفي هذا نقرأ قوله سبحانه بعد أن ذكر ما حرم من الأطعمة في سورة المائدة (اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا) المائدة:3.

وفكرة الإسلام في الحلال والحرام فكرة بسيطة واضحة. إنها جزء من الأمانة الكبيرة التي أبت السماوات والأرض والجبال أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان. أمانة التكاليف الإلهية واحتمال مسؤولية الخلافة في الأرض، تلك المسؤولية التي على أساسها يثاب الإنسان ويعاقب، ومن أجلها منح العقل والإرادة وبعثت له الرسل، وأنزلت الكتب، فليس له أن يسأل: لم كان الحلال والحرام؟ ولم أترك طليق العنان؟ فهذا من تتمة الابتلاء الذي خص به المكلفون وتميز به هذا النوع من مخلوقات الله الذي ليس روحا خالصة كالملك، ولا شهوة خالصة كالبهيمة، وإنما هو شيء وسط، يستطيع أن يرتقي فيكون كالملائكة، أو خيرا وأفضل، وأن يهبط فيكون كالأنعام أو أضل سبيلا.

ومن جهة أخرى فإن الحلال والحرام يدور في فلك التشريع الإسلامي العام وهو تشريع قائم على أساس تحقيق الخير للبشر، ودفع الحرج والعنت عنهم، وإرادة اليسر بهم. يقوم على درء المفسدة وجلب المصلحة، مصلحة الإنسان كله، جسمه وروحه وعقله، ومصلحة الجماعة كلها، أغنياء وفقراء وحكاما ومحكومين، ورجالا ونساء، ومصلحة النوع الإنساني كله، بمختلف أجناسه وألوانه، وفي شتى أقطاره وبلدانه، وفي كل عصوره وأجياله.

فقد جاء هذا الدين رحمة إلهية شاملة لعباد الله في آخر طور من أطوار الإنسانية. وأعلن ذلك لرسوله فقال:(وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين) الأنبياء 107. وقال رسوله: (إنما أنا رحمة مهداة)

وكان من آثار هذه الرحمة أن وضع الله عن هذه الأمة الخاتمة كل آصار التعنت والتشديد، وأوزار الإباحية والتحلل، التي أدخلها الوثنيون والكتابيون على الحياة، فحرموا الطيبات وأحلوا الخبائث قال تعالى: (ورحمتي وسعت كل شيء فسأكتبها للذين يتقون ويؤتون الزكاة، والذين هم بآياتنا يؤمنون. الذين يتبعون الرسول النبي الأمي الذي يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والإنجيل، ويأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر، ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث، ويضع عنهم إصرهم والأغلال التي كانت عليهم) الأعراف:156.

وكان دستور الإسلام في الحلال والحرام يتمثل في هاتين الآيتين اللتين صدرنا بهما هذا الكتاب (قل من حرم زينة الله التي أخرج لعباده والطيبات من الرزق) الأعراف:32. (قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن، والإثم، والبغي بغير الحق، وأن تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا، وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون) الأعراف:33.

وبعد فأعتقد أن أهمية موضوع الحلال والحرام تجعل هذا الكتاب على صغره يسد فراغا في مكتبة المسلم الحديثة ويحل مشكلات كثيرة تعرض المسلم في حياته الشخصية والأسرية والعامة ويجيب على أسئلته الكثيرة: ماذا يحل لي؟ وماذا يحرم علي؟ وما حكمة تحريم هذا، وإباحة ذاك؟

ولا يسعني في ختام هذه المقدمة إلا أن أشكر لمشيخة الأزهر وإدارة الثقافة الإسلامية ما أولياني من ثقة باختياري للكتابة في هذا الموضوع البكر.

وأرجو أن أكون بما كتبت قد أديت ضريبة الثقة، وحققت الغرض المنشود.

والله تعالى أسأل أن ينفع بهذا الكتاب، وأن يرزقنا السداد في القول والعمل، ويجنبنا شطط الفكر والقلم، وأن يهيء لنا من أمرنا رشدا، إنه سميع الدعاء.

كما يعرف الحلال و الحرام و المكروه علي النحو التالي :

تعريفات

الحلال: هو المباح الذي انحلت عنده عقدة الحظر، وأذن الشارع في فعله.

الحرام: هو الأمر الذي نهى الشارع عن فعله نهيا جازما، بحيث يتعرض من خالف النهي لعقوبة الله في الآخرة، وقد يتعرض لعقوبة شرعية في الدنيا أيضا.

المكروه: إذا نهى الشارع عن شيء ولكنه لم يشدد في النهي عنه فهذا الشيء يسمى (المكروه) وهو أقل من الحرام في رتبته وليس على مرتكبه عقوبة كعقوبة الحرام، غير أن التمادي فيه، والاستهتار به من شأنه أن يجرىء صاحبه على الحرام

الرابط هنا : http://www.qaradawi.net/xml/topics/article.xml?cu_no=2&item_no=15&version=1&template_id=5&parent_id=12

نحن كأمة مسلمة أُمرنا ان نكون وسطاً فلا إفراط و لا تفريط....و التشدد ...و المغالاة ليس من الإسلام....و الدعوة الي الله تكون بالقدوة الحسنة

بالسلوك القويم و الاستقامة ... ..

تحياتي و تقديري و دمتم بألف خير .


هناك 14 تعليقًا:

walaa يقول...

اول تعليق
اقرا واجاى تانى
انا عايزه كليو شيكولاته

walaa يقول...

اولا احييك على هذا الموضوع القيم

الاعتدال فى الاسلام
حينما نزل الاسلام نزل ليكون شريعة الله فى الارض
وهو الكتاب الوحيد الذى وقف العلماء امامه حائرين
هو وافى لكل الحياه الاجتماعيه والاسلاميه والسياسيه وحتى العلميه
وجعل اطار من خلاله يمشى عليه الانسان ويقول المولى
لا يكلف الله نفسا الا وسعها
يعنى حينما شرع الله هذه التشريعات جعلها فى حدود قدرات الفرد وليس كلفه طاقه اكبر منه
اما الذين يقلدون الغرب ويتخذوا حلالهم وحرامهم منهج لهم
فهم يرديون الانقلاع عن الدين واحترام الدين والله ما ربحوا لانهم خسروا الدنيا والاخره
اما المغالين فى الدين فهم يكرهوا الناس فى الدين والاسلام والدين برىء منهم
لاننى اذكر حديث فيما معناه ان ثلاثه ذهبوا للرسول الاول يصوم ولا يفطر والثانى لا يتزوج النساء والثالث يقوم الليل ولا ينام
قال لهم المصطفى انا اصوم وافطر واتزوج النساء وافوم الليل وانام
يعنى الدين يسير وليس عسر

ثالثا التشدد للاحزاب
من كل واحد يختار فكره كما يريد ولكن لا ننسى اننا كلنا بلد واحده بل امه واحده والمصلحه واحده ولن تتوحد الامه
الا ان خمدت كل الفتن بين الاحزاب فى المجتمع الاسلامى
حينما نزل الاسلام نزل اسلام بس
ولم ينزل سنه وشيعه وتكفير وهجره
وحاجات ملهاش لازمه كلنا امه واحده وكفانا فرقه بقه

اسفه للاطاله
تحياتى اليك ولاء

appy يقول...

ربنا يكرمك طلعت اللى جوايا فى البوست بتاع سيبوا ليه قلبى وارحلو
بهدوء جدا وبطريقه اثبات ربنا يجازيك خيرا يا رب بس لاحظت ان ناس ناقشونى ومعايا وابص فى حتت تانيه الاقى دماغهم زى ما هى طيب اعمل ايه ربنا يهدى بقى

Desert cat يقول...

فعلا الاسلام لا دين تشدد ولا دين تفريط
وانما دين وسطية
ولكن هناك من يفرض عليك افكاره ومعتنقاته
فان ناقشته او حاولت توضح له مدى اختلافك معه فى الرأى يرميك بالكفر والعياذ بالله
ربنا يهدى الجميع الى سواء السبيل
احترامى وتقديرى

عاشقه الفردوس يقول...

جزاك الله خيرا اخونا الربان

مقال مفيد جدا
اللهم اجعلنا هادين مهديين اللهم امين

الربان يقول...

Walaa

تحياتي و تقديري...

الشيكولاتة في الطريق يا فندم...بالمناسبة ثبت ان الشيكولاته مفيدة اذا أكلت في حدود...من فوائدها
انها تحسن المود...يعني من يكون زعلان..عليه بقطعة من الشيكولاته...

علة و ضياع المسلمين بدأت من التشيع ..و لا أقصد مذهب الشيعة...لكن أقصد ان كل فريق تشيع لرأيه و لجماعته...فحدثت الفرقة...و التشتت...

و فعلا الحديث الشريف عن الثلاثة الذين
خاصموا الدنيا...و نبههم رسول الله صلي الله عليه و سلم الي انه يأتي النساء...يصوم و يفطر...و يقوم الليل
و ينام أي يتمتع بالحياة دون افراط..
وهو من هو...صلي الله عليه و سلم...
هذا الحديث ليتنا نعمل به...و يكون لنا نبراسا في الحياة.


تحياتي و تقديري ...و دمت بالف خير.

الربان يقول...

Appy

تحياتي و تقديري...

بالفعل انا بعد قرأتي للبوست عندك
و بوست Desert Cat عن السيدة التي نهتنهاعن قرأة كتاب ليوسف ادريس...
قلت اكتب عن وسطية ديننا..و كيف انه
لم يمنع عنا الاستمتاع بالحياة و اللهو المباح..طبعا بعد ان نؤدي فرائض الله..

بل أقول أن هناك حديث شريف...صحيح
فيما معناه انه لن يدخل الجنة أحد بعمله...قيل و لا انت يا رسول الله
قال و لا أنا..إلا أن يتغمدني الله برحمته....

هذا الحديث معناه اننا مهما عملنا فلم
نؤد الشكر لله...و إن شكرنا..فنحن في حاجة الي الشكر علي انه هدانا ان نشكر
النعمة و لا نكفرها....و هكذا...

تحياتي و تقديري و دمت بالف خير.

الربان يقول...

Desrt Cat

تحياتي و تقديري

وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا {63} الفرقان

نحن مأمورون الا نجادل..و اذا خاطبنا الجاهلون ان نقول سلاما...

وحتي لا يتحول مجتمع المسلمين إلى هذه صورة منفرة فقد أمر الله تعالى عباده المؤمنين بأن يدفعوا السيئة بالحسنة : (وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ). (فصلت:34).
و المقصود بالتي هي احسن هنا العفو و الاحسان...

ان التشدد بالرأي مفسدة للقلوب و جور علي العقول...و لا يصح ان نجعل
إلهنا هوانا...

و اردد دعوتك: ربنا يهدينا جميعا الي ما يحب و يرضي...
و يطهر قلوبنا من الشرك و النفاق و سيء الاخلاق.

تحياتي و تقديري و دمت بالف خير.

الربان يقول...

عاشقه الفردوس

تحياتي و تقديري
و جزاك الله ايضا خير الجزاء...و انار بصيرتك...و رحم و الديك...

تحياتي و تقديري و دمت بالف خير.

monaliza يقول...

جزاكم الله خيرا وجعلها فى ميزان حسناتك
فخير الامور الوسط ولا يشاد فى الدين احد الا غلبه

shreen يقول...

احييك
سيدى
على موضوعيتك
وحياديتك

بعيدا عن التطرف والتعصف

هذا هو ما نحتاجه
لمنع المحاولات التى تهدف الى تشوية صوره ديننا وجعله دينا للمتطرفين والمتعصبين

والاسلام بالفعل
يمثل الوسطية فى الاديان

فقط نحتاج الى من يوضح تلك الرسالة للكثيرون ممن اعطوا اذانهم الى ابواق الاعلام الغربى

الذى يسعى الى تشويه صوره ديننا

دمت ودام قلمك

تحياتى

الربان يقول...

Monaliza

تحياتي و تقديري...

و جزاك الله كل خير ايضا...

نعم ، لن يشاد الدين أحدا الا غلبه..

تحياتي و تقديري و دمت بألف خير.

الربان يقول...

Shreen

تحياتي و تقديري

جاء الاسلام ليكون وسطابين الاديان...و كان المسلمون الأوائل قدوة حسنة بتصرفاتهم و سلوكهم...فاقتدي بهم الاخرون من الأدبان الأخري...و هكذا انتشر الإسلام...بالقدوة الحسنة و ليست بالسيف كما يدعون...

تحياتي و تقديري و دمت بالف خير

الباحث عن الحقيقة يقول...

شكرا على الموضوع والرابط المقدم
تقبل تحياتى